<span class="entry-title-primary">لنحيا لأجل هذا الوطن!</span> <span class="entry-subtitle">جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، لكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن.- توماس كارليل</span>

لنحيا لأجل هذا الوطن! جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، لكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن.- توماس كارليل

kuwait national day“جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، لكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن”. هذه العبارة قالها الفيلسوف الاسكتلندي توماس كارليل، وهي تجسد بكل روعة المعنى الحقيقي لحب الوطن.

حب الوطن يا سادتي، ليس أن يتشح الإنسان بعلم بلاده فيرقص به فرحا في الشارع ليوم أو يومين محددين من العام فحسب، بل الأمر أكبر وأعمق من ذلك بكثير.

<span class="entry-title-primary">هل أنا في مشكلة؟</span> <span class="entry-subtitle">أم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم</span>

هل أنا في مشكلة؟ أم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم

A_woman_thinkingالأميات (جمع أمية) عبر العصور أربع: أمية القدرة على القراءة والكتابة، وأمية القدرة على التحدث باللغة الإنكليزية، وأمية القدرة على استخدام الحاسوب، وأم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم.

قصتي مع الكتاب. بقلم: د. سلمان العودة

قصتي مع الكتاب. بقلم: د. سلمان العودة


من أثمن ما أحتفظ به (ختم طفولي) كنت أدمغ فيه الصفحة الأولى من كل كتاب أمتلكه (مكتبة عبد الله الفهد العودة وإخوانه)!يرى علماء النفس أن الأطفال الذي يقرؤون مبكرًا أو يقرأ لهم تكون نفسياتهم أفضل، لقد وجدت هذا حتى حين كنت أسكب الدموع سرًا وأنا أقرأ قصة حزينة!

<span class="entry-title-primary">سبعة طرق لاستخدام جهازك الإلكتروني ذو الشاشة المتوهجة بطريقة “صحية” ليلًا</span> <span class="entry-subtitle">استخدام الأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات المتوهجة قبل النوم مباشرة يحمل آثاراً سلبية على جودة نومنا، وكذلك قد يؤثر على صحتنا على المدى البعيد</span>

سبعة طرق لاستخدام جهازك الإلكتروني ذو الشاشة المتوهجة بطريقة “صحية” ليلًا استخدام الأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات المتوهجة قبل النوم مباشرة يحمل آثاراً سلبية على جودة نومنا، وكذلك قد يؤثر على صحتنا على المدى البعيد

electronics-at-night

إذا كنت مثل معظم الناس هذه الأيام، فعلى الأرجح أنك تستخدم هاتفك الذكي، أو (التابلت) في سريرك قبل النوم، لأن هذا الوقت بالتحديد دوناً عن بقية ساعات اليوم، يعد من اللحظات التي ينكب فيه كثير من الناس بكل ارتياح على القراءة، أو تصفح البريد الإلكتروني، ومواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه، ولسوء الحظ، فقد أظهرت دراسات متلاحقة خلال السنوات القليلة الماضية أن استخدام الأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات المتوهجة قبل النوم مباشرة يحمل آثاراً سلبية على جودة نومنا، وكذلك قد يؤثر على صحتنا على المدى البعيد.عندما تلاحظ بأنك قد صرت تعاني من الأرق من بعد استخدامك لهاتفك النقال أو لكمبيوترك اللوحي (تابلت) في سريرك ليلا، فلا تظن بأن ما قمت بقراءته من أخبار وحكايات مزعجة في وسائل التواصل الاجتماعي هو السبب المباشر.

شوبزة العمل الدعوي والخيري 

شوبزة العمل الدعوي والخيري 

أعلم أن الحديث النبوي يقول إن الدال على الخير كفاعله، وأستطيع لذلك أن أفهم ذلك الجهد الكبير المتزايد لإنتاج عشرات بل ربما مئات الإعلاميات التي تدور حول العمل الدعوي والخيري وبثها، مدركا أن هذا الحرص الكبير راجع في المقام الأول إلى رغبة القائمين على هذه الأعمال في دعوة الناس وحثهم على المشاركة في دعمها. أحسبهم كذلك والله حسيبهم.

<span class="entry-title-primary">لا يكتب الرواية إلا ساحر!</span> <span class="entry-subtitle">الروائي الناجح حكّاء ماتع ومعلم حكيم وساحر مدهش</span>

لا يكتب الرواية إلا ساحر! الروائي الناجح حكّاء ماتع ومعلم حكيم وساحر مدهش

 

Magic_Book_by_iLeeh95نشرت منذ أيام عبارة في تويتر قلت فيها إن (الروائي الناجح حكّاء ماتع ومعلم حكيم وساحر مدهش. جوانب ثلاثة لا يقوم منها اثنان دون الثالث)، وللتوضيح فهذه التغريدة قد جاءت من وحي مقالة مبهرة قرأتها للروائي الروسي المولد الأمريكي الجنسية، فلاديمير نابوكوف، في كتاب “داخل المكتبة خارج العالم“، وهو الكتاب الذي قام بجمع مقالاته وترجمتها الأستاذ راضي النماصي، ونابوكوف لمن لا يعرفه هو صاحب الرواية المثيرة للجدل (لوليتا) والتي كانت قد أعتبرت واحدة من أهم الأعمال الروائية عالميا في القرن العشرين.

<span class="entry-title-primary">في الكويت، الكفاءات لا تستطيع أن تفعل شيئا!</span> <span class="entry-subtitle">لا أحد من المسئولين في مؤسسات دولتنا يمتلك صلاحيات حقيقية وموارد كافية في موقعه القيادي</span>

في الكويت، الكفاءات لا تستطيع أن تفعل شيئا! لا أحد من المسئولين في مؤسسات دولتنا يمتلك صلاحيات حقيقية وموارد كافية في موقعه القيادي

passenger-ship-cargo-boat-sinking-retro_zJxEP3U__L

سفينة غارقة

في كل مرة يثور بين الناس خبر تخبط أو سوء إدارة أو فساد جديد في واحدة من مؤسسات الدولة، وهو الأمر الذي صار أشبه بالثابت في الصفحات الأولى من صحفنا المحلية مؤخرا، تنطلق بين أغلب هؤلاء الناس فكرة واحدة، وإن كانت تجيء بصيغ مختلفة، تارة على شكل تعليق مباشر، وتارة على هيئة تساؤل استنكاري أو على غير ذلك. تسمع البعض منهم يقول مثلا، لو تم تعيين الكفاءات لما رأينا هذا، أو أن يتساءل، لماذا لم يتم تعيين الكفاءات؟ أو أين الكفاءات؟ وما شابه.

<span class="entry-title-primary">عن أي رقابة على الكتب تتحدثون؟!
</span> <span class="entry-subtitle">كل الكتابات المرفوضة دينياً وسياسياً واجتماعياً متاحة في مواقع الإنترنت، وليس أسهل من الحصول على الصور والرسومات والأفلام الإباحية من الشبكة.</span>

عن أي رقابة على الكتب تتحدثون؟!
 كل الكتابات المرفوضة دينياً وسياسياً واجتماعياً متاحة في مواقع الإنترنت، وليس أسهل من الحصول على الصور والرسومات والأفلام الإباحية من الشبكة.

معرض-الكتابينطلق معرض الكتاب وتنطلق معه نفس الأسئلة المتكررة إلى حد التهتك عن الرقابة التي تفرضها عليه وزارة الإعلام، وعن هدفها وجدواها، مع وصول عدد الكتب التي قيل إنها مُنعت في معرض هذا العام إلى أكثر من 250 عنوانا.
قد يقول قائل وما تأثير بضع مئات من العناوين على الميزان في مقابل عشرات الآلاف من الكتب التي يزخر بها معرض الكتاب؟ وهل تباطؤ أو توقف العجلة الثقافية، وعزوف الناس عن القراءة والتثقف هو بسبب هذه العناوين؟!
والحق أن هذا قول صحيح، فبضعة مئات، بل بضعة آلاف من الكتب، لن تعرقل المسيرة الثقافية المزعومة إن هي أرادت أن تنطلق حقاً، ولن تجعل الناس في حيرة وتيه عن الثقافة لأنهم لا يجدون ما يقرؤونه. كل عام أجد في معرض كتابنا ذاته، وهو المعرض المكلل دوماً مع كل انطلاقة له بعار المنع والرقابة، جواهر ونفائس من الكتب الرائعة التي لم يعطها أي أحد اهتماماً خاصاً أو حتى أحس بوجودها، لا من النخب المثقفة، ولا من المجموعة المتذمرة دوماً من الرقابة، ولا من عموم الناس، فأرشد إليها معارفي وأصدقائي فينقضون عليها.