<span class="entry-title-primary">قطرات الزيت، وسر السعادة!</span> <span class="entry-subtitle">إن سر السعادة هو أن تنظر إلى كل عجائب الدنيا من حولك وفي الوقت نفسه عليك ألا تنسى مطلقاً قطرات الزيت في الملعقة</span>

قطرات الزيت، وسر السعادة! إن سر السعادة هو أن تنظر إلى كل عجائب الدنيا من حولك وفي الوقت نفسه عليك ألا تنسى مطلقاً قطرات الزيت في الملعقة

جئتكم بقصة عميقة ذكرها الرائع باولو كويللو في ‘الخيميائي’، وتصرفت قليلاً بها.

والبرازيلي باولو كويللو- وأظن أكثركم يعرفه- واحد من أشهر الروائيين العالميين، والذي بيعت ملايين النسخ من كتبه المترجمة إلى كل لغات العالم، وتصدرت مؤلفاته قوائم الكتب الأكثر مبيعاً مرات عديدة. يتميز كويللو بروايات تدور دائما حول المعاني الكبرى للحياة، بحبكات قد يبدو بعضها طفولياً للوهلة الأولى، كما هي حال روايته الأشهر ‘الخيميائي’، لكنها تنتهي بالقارئ دوماً إلى مواجهة التساؤلات والإجابات الأعظم. سلسلة روائع كويللو طويلة، ولا أذكر منها ما لم يذهلني حين قرأته.

<span class="entry-title-primary">وصفة «سريعة» للتغلب على السرعة!</span> <span class="entry-subtitle">أول الطريق للعودة إلى المسار السليم يتمثل في أن يسأل نفسه دائما حول كل شأن من شؤون حياته، لماذا أفعل هذا؟ وماذا أريد من ورائه؟</span>

وصفة «سريعة» للتغلب على السرعة! أول الطريق للعودة إلى المسار السليم يتمثل في أن يسأل نفسه دائما حول كل شأن من شؤون حياته، لماذا أفعل هذا؟ وماذا أريد من ورائه؟

وتيرة الحياة اليوم، مع هذه التطورات التقنية الأخاذة، قد صارت مبرمجة على أن تحمل الإنسان للاندفاع بأقصى سرعة. كل شيء حولنا يغري بالسرعة؛ وسائل المواصلات والاتصالات والمطاعم، والإعلام وغيرها. هذا الاندفاع السريع، الذي نجد أنفسنا واقعين فيه، من أول ساعة في الصباح وحتى آخر دقائق قبل النوم، سرعان ما ينعكس سلبا على صحة الواحد منا، جسديا ونفسيا، بعدما يكون قد نال بشكل عكسي من علاقاته الاجتماعية، وقد لا ينتبه له إلا وهو ينهار.

<span class="entry-title-primary">عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين</span> <span class="entry-subtitle">تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة</span>

عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة

خاص: حوار بوست

لماذا يتحول الحوار إلى جدال ويصل أحيانا إلى العنف الجسدي بتبادل الضرب بالأحذية، ناهيك عن عبارات التخوين والطعن بالنوايا، حتى أصبحنا معتادين على مشاهدة صراع الطاولات والكراسي والعبارات البذيئة في القنوات والبرلمانات العربية..

<span class="entry-title-primary">ما هو سر النجاح؟!</span> <span class="entry-subtitle">لو اعتنيت أولًا بسعادتك، ستُنجز أفضل في عملك!</span>

ما هو سر النجاح؟! لو اعتنيت أولًا بسعادتك، ستُنجز أفضل في عملك!

sunset-successconcept
بقلم: كيث برين
اختيار وترجمة: د. ساجد العبدلي

غالبًا ما تُقرَن السعادة بالنجاح في عصرنا الحديث المتسارع. يعمل معظمنا بجدٍّ واجتهاد فائقين ونحن نؤمن بأننا سنحوز السعادة من تحقيقنا لأهدافنا، ولكن يبدو أنّنا ننظر إلى الأمور بطريقةٍ غير سليمة، حيث تقول الباحثة في جامعة ستانفورد الدكتورة إيما سيپالا، في كتابها المعنون “درب السعادة – The Happiness Track”، إنّ الأدلّة تُشير إلى أنّ السعادة هي ما يقود إلى النجاح، وليس العكس .

ما أخفوه عنك في مشروع البصمة الوراثية

ما أخفوه عنك في مشروع البصمة الوراثية

hi-genetic-testing-852-8col“رب ضارة نافعة”. لم أجد أنسب من هذه العبارة لأبدأ بها هذا المقال، وللموضوع حكاية، حيث كنت نشرت تغريدة في “تويتر” منذ أشهر، عندما ظهر خبر “توجه وزارة الداخلية” لجمع ما أسمته بالبصمة الوراثية لكل من يقطن على هذه الأرض ومن يدخلها أو يخرج منها، من كويتيين وغيرهم، قلت فيها ما معناه بأن الجماعة يحسبون الأمر نزهة في إشارة إلى صعوبة تطبيق الأمر على أرض الواقع، نظراً لما أعرفه عن جماعتنا، أعني حكومتنا، من ضعف إداري وتنسيقي منقطع النظير.

<span class="entry-title-primary">شاحنات القمامة من حولنا</span> <span class="entry-subtitle">“قانون شاحنة القمامة”، كتاب فريد ومختلف في طرحه لفكرة قد تبدو مألوفة نوعا ما عند قراء كتب التنمية البشرية والتطوير، لكنه يستحق القراءة في ظني لقالبه المتميز ولزوايا نظره غير المألوفة</span>

شاحنات القمامة من حولنا “قانون شاحنة القمامة”، كتاب فريد ومختلف في طرحه لفكرة قد تبدو مألوفة نوعا ما عند قراء كتب التنمية البشرية والتطوير، لكنه يستحق القراءة في ظني لقالبه المتميز ولزوايا نظره غير المألوفة

كثير من الناس من حولنا مثل شاحنات القمامة، يعيشون ويتحركون ويتعاملون مع الناس من حولهم وهم مليؤون بالإحباط وخيبة الأمل والغضب وشتى أشكال السلبيات، وكلما امتلؤوا بهذه القمامة المتكدسة في داخلهم، كانوا بحاجة إلى رميها والتخلص منها، وإن أتيحت لهم الفرصة، فهم لا يترددون في رمي هذه القمامة على من حولهم.

<span class="entry-title-primary">ورشة تدريبية بعنوان: إدارة الاتزان الحياتي</span> <span class="entry-subtitle">صحتك في وظيفتك وحياتك</span>

ورشة تدريبية بعنوان: إدارة الاتزان الحياتي صحتك في وظيفتك وحياتك

ad28

سأقدم هذه الورشة التدريبية في مركز العلمية الوطنية.

وستشمل المحاور التالية:

  1. تعريف الاتزان الحياتي
  2. العوامل المؤثرة على الاتزان الحياتي
  3. إدارة دوائر اليوم
  4. تحديد مصادر الضغوطات في الحياة والعمل وإدارتها
  5. معادلة النجاح والسعادة والرضا
  6. ثمانية خطوات نحو الاتزان