<span class="entry-title-primary">أطفالنا اليوم… والقراءة!</span> <span class="entry-subtitle">من المهم أن ندرك بأنه لا يمكن أن يقبل الطفل على ممارسة القراءة ما لم يجد في هذا الفعل متعة توازي ما يجده في وسائل الإمتاع والتعليم الأخرى</span>

أطفالنا اليوم… والقراءة! من المهم أن ندرك بأنه لا يمكن أن يقبل الطفل على ممارسة القراءة ما لم يجد في هذا الفعل متعة توازي ما يجده في وسائل الإمتاع والتعليم الأخرى

طفل يقرأ

طفل يقرأ

إن الملهيات في العالم اليوم، وبالإضافة إلى تكاثرها بشكل كبير ساحق، قد صارت أكثر جاذبية من القراءة بشكل مخيف حقا. قارنوا الألعاب المتاحة للصغار اليوم بشتى أنواعها مع الألعاب التي كانت بين أيدينا في الأمس، وستجدون كيف أنها لا تقارن بها أبدا. ألعاب اليوم أكثر سرعة وأمتع ألوانا وأعمق تفاعلا وأبعد خيالا وأعقد تطورا وأبدع تنوعا. من يستطيع، بل من يجرؤ، على أن يقارن لعبة من ألعاب الفيديو ثلاثية الأبعاد تربط الطفل الذي يمارسها بلاعبين آخرين معه، قد يوجد بعضهم في دول أخرى في العالم، بواسطة الانترنت بالصوت والصورة، مع لعبة بلاستيكية أو معدنية أو ورقية من الألعاب التي كانت بأيدي أطفال الأمس؟ لا توجد مقارنة أصلا، فما بالكم بمقارنة هذه الألعاب المدهشة بالكتاب المطبوع؟!

القراءة كعادة من أسباب السعادة. بقلم: أحمد عبد الرحمن العرفج


%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%a8-%d8%a3%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d9%81%d8%ac-%d8%a3%d9%86%d8%a7-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d9%85%d9%8a-%e2%80%aa%e2%80%ac%d8%aa%d8%ac%d9%85%d9%8a%d8%b9%e2كَان النَّاس يَعتقدون في السَّابِق؛ أَنَّ القِرَاءَةَ للإطّلاعِ والمَعرفَة، واكتسَاب المَعلُومَات، وتَوسيع العقُول والإدرَاكَات، ثُمَّ تَطوَّر العِلم وتَجاوز ذَلك، واكتَشَف الأطبَّاء أَنَّ القِرَاءَة تَصلح كعِلَاج، وقَد كَتبتُ أَكثَر مِن مَقال حَول العِلاج بالقِرَاءَة، والعِلَاج بالشِّعر..!

<span class="entry-title-primary">هل أنا في مشكلة؟</span> <span class="entry-subtitle">أم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم</span>

هل أنا في مشكلة؟ أم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم

A_woman_thinkingالأميات (جمع أمية) عبر العصور أربع: أمية القدرة على القراءة والكتابة، وأمية القدرة على التحدث باللغة الإنكليزية، وأمية القدرة على استخدام الحاسوب، وأم الأميات، وأصعبهن قاطبة في قناعتي، أمية القدرة على التفكير السليم.

قصتي مع الكتاب. بقلم: د. سلمان العودة

قصتي مع الكتاب. بقلم: د. سلمان العودة


من أثمن ما أحتفظ به (ختم طفولي) كنت أدمغ فيه الصفحة الأولى من كل كتاب أمتلكه (مكتبة عبد الله الفهد العودة وإخوانه)!يرى علماء النفس أن الأطفال الذي يقرؤون مبكرًا أو يقرأ لهم تكون نفسياتهم أفضل، لقد وجدت هذا حتى حين كنت أسكب الدموع سرًا وأنا أقرأ قصة حزينة!

نظرات حول القراءة ونوادي الكتاب

نظرات حول القراءة ونوادي الكتاب

العذر الأكثر انتشارا بين من لا يداومون على القراءة، أعني قراءة الكتب الثقافية العامة، هو أنهم لا يجدون الوقت لذلك في زحمة مشاغل الحياة اليومية، ما بين العمل والالتزامات العائلية والاجتماعية وغيرها، والحقيقة أن هذه الذريعة غير صادقة عند أغلب هؤلاء الناس، فلدى كثير منهم الوقت الكافي لمشاهدة التلفاز لساعة أو اثنتين وربما أكثر من ذلك يوميا، ولديهم الوقت الكافي للذهاب إلى المجمعات التجارية لمرة أو مرتين وربما أكثر من ذلك أسبوعيا، ولديهم كذلك الوقت الكافي لتصفح شبكات التواصل الاجتماعي عبر هواتفهم الذكية لساعات غير محسوسة في كل حين، ولذلك عندما يقول أحدهم بأن ليس لديه الوقت الكافي للقراءة، فهذا غير صحيح. من أراد شيئا ما بصدق أوجد لنفسه الوقت اللازم للسعي إليه .

أوريكا.. أوريكا!

أوريكا.. أوريكا!

ArchBathNBC3

لطالما كررت في أكثر من مكان أنني لا أثق بكاتب لا يقرأ كثيراً، فأنا من المؤمنين جداً أن الكتابة الجيدة لا تكون إلا نتاجا لقراءة جيدة، وأعني بالقراءة الجيدة القراءة العميقة المتأملة المتفكرة، لا القراءة السطحية العجلى كقراءة المرء للصحف والمجلات، أو القراءة السريعة البليدة التي فرضتها على الناس شبكات التواصل الاجتماعي، تلكم الشبكات التي أعطت البسطاء شعوراً خادعاً بالمعرفة والثقافة!
كي تستطيع الكتابة وإنتاج شيء مميز لا بد أن تقرأ مادة قيمة، مادة عميقة، مادة تعصف بخلايا مخك عصفاً، وتجعل لسان حالك يصرخ كما صرخ أرخميدس يوم اكتشف قانون الطفو: أوريكا… أوريكا، أي وجدتها وجدتها!

نسخ غير قانونية!

نسخ غير قانونية!

EbooksNEW18

ينزعج أغلب الناشرون والكتّاب والمؤلفون من قيام أي أحد بنسخ كتبهم ومؤلفاتهم بطرق غير قانونية وبذلها للعامة، ويرون أن في ذلك اعتداء على حقوقهم الأدبية والمالية. السبب في ذلك أنهم يعتقدون أن من يحصل على الكتاب كنسخة إلكترونية أو منسوخة بالمجان، لن يحرص بعدها على الحصول على النسخة الأصلية المدفوعة الثمن، ولا أدري عن صحة هذا الافتراض على وجه الدقة، أعني من الناحية الإحصائية على صعيد تأثير انتشار الكتب الإلكترونية غير القانونية على حركة بيع النسخ القانونية المطبوعة، لكن لعلهم مصيبون بشكل ما.

الصفحة 1 من 512345»