<span class="entry-title-primary">عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين</span> <span class="entry-subtitle">تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة</span>

عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة

خاص: حوار بوست

لماذا يتحول الحوار إلى جدال ويصل أحيانا إلى العنف الجسدي بتبادل الضرب بالأحذية، ناهيك عن عبارات التخوين والطعن بالنوايا، حتى أصبحنا معتادين على مشاهدة صراع الطاولات والكراسي والعبارات البذيئة في القنوات والبرلمانات العربية..

عيوبنا وعيوب الناس.

عيوبنا وعيوب الناس.

criticism

أسهل شيء على “الواحد” أن ينتقد الآخرين، كل ما يحتاجه أن يجلس متكئاً ليتصيد الأخطاء والقصور والمفارقات في خلق الله من حوله، ممن يعرف ولا يعرف، الأمر سهل جداً، لأنه لا يحتاج إلى طاقة عقلية كبيرة، وأظنه كذلك يوافق نزعة بشرية كامنة في داخل الإنسان تدفعه إلى ذلك، كي يُطمْئن نفسه تلقائياً بفكرة “أنه في حال أحسن من غيره، إذن هو بخير”. في المقابل، أصعب شيء هو ممارسة “النقد الموضوعي”.

أدعية «تويتر»!

أدعية «تويتر»!

national-geographic-kids-magazine-twitter-birds-2000-70188

يكثر الناس من “الدعاء” في “تويتر”، وأستطيع أن أفهم الأمر حين تكون الأدعية التي “يغردون” بها من الأدعية المأثورة التي يودون نقلها للآخرين نشرا للفائدة وبحثا عن الأجر، لكنني غير قادر حتى الساعة على قبول فكرة أن يدعو الإنسان بأدعية “خاصة” في هذه الشبكة، أو غيرها من شبكات التواصل الاجتماعي!
شبكة “تويتر”، وما يشابهها، شبكات تواصل عامة، وليست مساحات “بوح” خاصة، أي أن المتحدث من خلالها كالواقف في السوق رافعا صوته بالحديث، ومن يقول إن حديث “المغرد” مقصور على عدد متابعيه لا يفهم “ديناميكية” وحركة “تويتر”، فتغريدة يكتبها مغرد ليس له إلا مئة شخص من المتابعين يمكن لها أن تصل إلى ملايين الأشخاص من خلال إعادة التغريد أو ما يسمى بخاصية “ريتويت”.
الدعاء هو العبادة، كما قال النبي عليه أتم الصلاة والسلام، والعبادة، أي عبادة، ممارسة شخصية يحاسب عليها الفرد يوم القيامة فردا، حيث قال الله تعالى في سورة غافر “وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”، وبالتالي فإن الدعاء مناجاة تعبدية خاصة بين المرء وربه، فالمرء يدعو ربه “رغبا ورهبا” في صلاته، وفي خلواته، وفي جوف الليل والناس نيام، وفي غير ذلك من الأوقات والأحايين بما يحتاج إليه ويريده في الدنيا والآخرة، ولذلك لا ترى المرء أبدا يقف في “السوق” أو في غيره من الأماكن العامة رافعا صوته قائلا “اللهم احفظ لي أبنائي وأهلي”، “اللهم ارزقني مالا وفيرا”، أو غيره من الأدعية الخاصة لأن هذا مخالف لأساس فكرة الدعاء كما بيَّنت.
نعم أستطيع أن أتقبل أن ينشر المرء دعاء عاما، كما ذكرت، وأن يجهر به في “تويتر” وغيرها من الشبكات، كأن يقول “اللهم احفظ الإسلام والمسلمين”، “اللهم عافنا واعف عنا”، وما شابه لكنني لا أستسيغ فكرة نشر أدعيته “الخاصة” على الملأ. وفي الحقيقة فإنني أرى أن في هذا شيئا من “الاستعراضية” إن لم يكن “الرياء”، وهو ما يتعارض مع فكرة المناجاة الربانية ويسحقها.
قد يقول قائل إن البعض يدعو في “تويتر” لعل دعوته توافق “تأمين” أحد من الصالحين فيستجاب لها، فأقول بأن دعوة الصادق في دعوته والمحتاج حقا والمظلوم ليست بخافية على الله بحال من الأحوال، ولا تحتاج إلى شبكات التواصل الاجتماعي لنشرها حتى تصل، بل إن دعوة “المظلوم” ليس بينها وبين الله حجاب، ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، رجل، أي شخص، ذكر الله خافيا، أي خفية وهو لوحده، ففاضت عيناه، أي لصدقه وخشيته البالغة من الله عز وجل. وقد جاء في الحديث القدسي: “قال اللهُ تَعَالَىٰ: يَا ابْنَ آدَمَ! إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي؛ غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ، وَلا أُبَالِي”.
يا سادتي، كما أن صلاة المرء بلا خشوع وحضور ذهن تصير حينها مجرد حركات ميكانيكية فارغة، فلا قيمة كذلك للدعاء إن لم يكن صادقا نابعا من القلب، فلندرك هذا جيدا ولنضع أدعيتنا ومناجاتنا لله عز وجل في أطرها الصحيحة وننزهها عن النقص والابتذال عبر “تويتر” وغيره.

Social Media Strategies

Social Media Strategies

socialmediatreeWhat is Social Media?

Social media consists of a variety of websites that allow people to communicate with one another through an online community. Facebook, Twitter, LinkedIn, Digg, YouTube, blogs and countless other social media outlets are used for networking, marketing, lead generation and countless other activities.

The world’s population, currently, spends 110 billion minutes on social networks and blog sites combined. Nearly 22 percent of all time spent by the world’s population on the Internet is dedicated to social media. Social media has changed the way people communicate and interact within companies.

 

How Can A Company Use Social Media to Their Advantage?

Social media may be used for lead generation, marketing, promotional purposes, public relations, customer service and problem resolution. The benefits of social media are far reaching. The younger generation is more familiar with the computer and would prefer to interact online rather than by phone. They find that when their requests are written, the company is more responsive. Companies that are responsive and offer good promotional items online build a better brand image.

Since social media is accessible by anyone that has access to the Internet through a computer or mobile device, this is an ideal way to communicate with individuals. The responses are immediate; whereas, traditional media may take days, weeks or months for a response. In the same way that responses are immediate, the campaign may also be modified instantaneously to yield different results. This is a great advantage for companies.

Traditional media is more permanent and requires more effort to remove the advertisement once it is launched.
There are millions of people that use the Internet daily, if only to find information about a product, service or for research. Business people have found that if they use social media tools to capitalize on the millions of people on the Internet, they can potentially have a global audience for their product or service. Social media is also less expensive than traditional modes of marketing through print, television ads and radio.

 

What are Some Social Media Strategies?

Companies developing a social media strategy must consider several components before developing a social media strategy. There are four components to consider before developing a strategy:

Build and Know Your Audience. Successful Internet marketing campaigns through social media require building an audience and knowing their interests and preferences. Companies have found that obtaining fans or followers is easier through social media sites such as Facebook and Twitter. Instantaneously, customers can determine what their customers like and modify their product or service to meet the needs of their most loyal and frequent customers.

Is Location Specific to Your Business? Businesses need to know if the product or service they are providing is location specific or not. This will help them tailor their copy and marketing slogans to their audience. If you have a global audience, your marketing strategy needs to appeal to the masses and have a universal appeal. If it your company is marketing only locally, then knowing the community’s preferences is necessary.

Know Your Customer’s Preferences. On a social networking site, you must determine if the customer likes to talk about themselves, products, services or about other accomplishments. Depending on what your customers enjoy talking about, you should tailor your online forum to meet these needs.

Wal-Mart learned this the hard way. They talked to their customers about fashion and the latest trends. Unbeknownst to them, their customers wanted to talk about grocery and deeply discounted necessities. Always cater to your customers’ needs and preferences, when developing your strategy.

 

What Will Your Customer Gain From Your Social Media Strategy?

Successful social media strategies offer their customers something for participating in their social media forums. Some companies offer free product, a promotional offer, a discount or some other perk that may benefit the customer for participating in the social media website. Some even offer exclusive information or job leads to their customers signed up onto their social media websites. Companies offer anything that will entice the customer to continue to do business with them.

Zappos.com is an incredible example of a company that offers special perks to their customers. For instance, this company offers free shoes or discounts periodically to their most loyal fans. Prizes or sweepstakes may also be announced on their Facebook site.

 

What are the Existing Social Media Tools?

Facebook. Facebook allows companies to invite fans of their company to their site to view their latest product updates, post to their wall or ask questions about products or services. Clients may also interact with other fans. Facebook has 54% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 6 hours on Facebook.

Twitter. Twitter allows followers to read updates about their favorite companies. In 140 characters or less, customers will be able to also contact customer service with a complaint or question. This is a useful tool in Social Media.

YouTube. Viral marketing relies on YouTube to get out the message about products through video production. As the videos are spread by word of mouth, the product or service gains more recognition and hopefully, more website traffic and sales conversions. Facebook has 47% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 1 hour on Facebook.

Digg. If an article, blog, video or website is particularly entertaining, inspiring or controversial, the item is thought to be “Digg-Worthy.” Digg-worthy items receive the most publicity by gaining the title of the top article, blog or video on the Internet in a single day. Success is measured by page views.

LinkedIn. LinkedIn is geared more towards business professionals that network for business-to-business sales or for other business modalities.

 

How Do I Measure Success with Social Media?

Success with social media is measured in a variety of ways. The first and most obvious way is followers and fans. Followers and fans in the social media world are akin to sales leads. Your most avid fans or followers are your warm leads. Companies should address these fans first, because they are more likely to purchase than someone with no knowledge of the product or service.

Another way to measure success is by website traffic. Metrics can be provided in report form to allow companies to know how many people visited their website from a social media site. The more traffic a company receives, the more likely traffic will convert to a sale. Sales conversions are the third way that companies can measure online success of their marketing campaigns. Each of these metrics are provided in detail reports through a built-in reporting system.

References:
• http://mashable.com/2010/01/14/social-media-strategy-needs/
• http://www.businessinsider.com/how-to-define-a-social-media-strategy-begin-with-your-audience-2011-7
• http://en.wikipedia.org/wiki/Social_media

الجحيم!

الجحيم!

infernoكنت فرغت بالأمس من قراءة رواية دان براون الأخيرة التي أسماها “الجحيم”، وهي رواية ضخمة كعادة رواياته حيث امتدت على أكثر من 400 صفحة بخط صغير، فغردت بعدها في “تويتر” بأنها رواية ماتعة وأنها راقت لي، لكن الظاهر أن تغريدتي لم ترق في المقابل لبعض الزملاء فغرد أحدهم بأن روايات براون ليست سوى نسخ مطورة من روايات المراهقين البوليسية، وعلق آخر بأنها من طراز روايات الجمهور عاوز كده. ويبدو لي أن الجو قد أعجب صديقي المفضل الأديب الجميل طالب الرفاعي فغرد من ناحيته قائلا: بأن دان براون أعجز من أن يجد له مقعداً بين كتّاب العالم المبدعين، وشتان بين من يهز وجدان جمهور بما يعينه على الحياة ومن يخدره.

وأعترف بأن آراء الزملاء قد استفزتني، لكنني لم أنجرف مع موجة إغراء الرد لأني أعرف من واقع التجارب العديدة أن “تويتر” منصة بارودية جاهزة للاشتعال بنيران الردود، دون أن يكون هناك أمل في الغالب لاقتناع أي طرف بوجهة نظر الآخر، حيث يؤخذ الجميع بحماس وعزة المناظرة التي ستجري أمام جمهور “الفولورز” المتابع وربما على وقع تشجيعهم، ناهيك عن أن “تويتر” عموماً، في هذا الموضوع وغيره، ليس بالمكان المناسب للتفصيل، فتغريدات المئة وأربعين حرفا لم تجعل لمثل هذا، لكنني الآن سأبسط وجهة نظري.

الروايات بأنواعها المختلفة هي عندي كالفاكهة المنوعة، فهي ليست جميعا من نوع واحد من الفاكهة حتى نقول مثلا إن هذه برتقالة جيدة وتلك سيئة، ولكن فيها البرتقال والعنب والتفاح والفراولة وغيرها، ووفقاً لذلك لا يصح أن تقارن البرتقالة بالتفاحة ولا التفاحة بالفراولة، إنما يقارن البرتقال بالبرتقال والتفاح بالتفاح وهكذا فيكون فيها الجيد وما دون ذلك.

الروايات الكلاسيكية كروايات شكسبير مثلا هي نوع من الفاكهة، والروايات اللاتينية كروايات ماركيز هي نوع من الفاكهة، بل إن روايات اللاتينية إيزابيل أليندي هي نوع مختلف من الفاكهة، وروايات اللاتيني باولو كويللو هي نوع آخر من الفاكهة، والروايات اليابانية هي نوع مختلف من الفاكهة، والروايات العربية نوع بل لعلها أنواع مختلفة من الفاكهة، وعليه فإن روايات دان براون بدورها هي نوع مختلف أيضا من الفاكهة.

ومع ذلك فلا يعنيني كثيراً، ولا أظنه يفيد القارئ، تصنيف أنواع الروايات ومماثلتها ببعضها بعضاً، بقدر فائدة أن ينظر إلى كل رواية على حدة من زاوية فرادة وجدة أسلوبها وطريقة نسجها للقصة، ولما أضافته له ولما تركته في داخله، ولمقدار المتعة والسعادة المتحصلة من بعد قراءتها، ولا شيء يمكن له إعانة الإنسان على الحياة والتخلص من ضغوطها اليومية مثل الاستمتاع بممارسة شيء يحبه الإنسان كالقراءة ونحو ذلك. وهذه النقطة بالذات ستعيدني إلى الحديث عن روايات دان براون تحديدا.

ليس محقا من يقول إن هذه روايات براون ليست سوى روايات بوليسية مطورة، فرواية الجحيم على سبيل المثال تدور حول فكرة علمية فلسفية ثقيلة، وهي احتمالية أن التطور الذي صنعه الإنسان بنفسه سيقوده إلى حتفه وهلاكه، مثيرة في موازاة ذلك تساؤلا في غاية الكثافة والحدة وهو: هل يجب على الإنسان أن يحد من تناسله كي لا يستهلك موارد الأرض فينتهي به الأمر إلى الانقراض، تماما كأرانب تركت تتناسل في جزيرة نائية حتى أتت على كل النظام البيئي ثم انقرضت؟!

رواية الجحيم، وأغلب روايات براون السابقة وبالأخص شيفرة دافينشي، وملائكة وشياطين، والرمز المفقود، حوت داخلها كماً مذهلاً من المعلومات العلمية والثقافية العامة، والتي لم تكن لتتحصل لأي كاتب دون بذله لجهد بحثي منهك خارق طويل الأمد، ودون أن تتطلب منه التنقل مكانيا لمسافات طويلة في الزمان والمكان لمعاينة ودراسة المواقع التي اختارها مسرحا لشخوصه وقصته.
رواية الجحيم تدور أحداثها ما بين مدينتي البندقية وفلورنسا في إيطاليا ومدينة إسطنبول في تركيا، بوصف دقيق واستثنائي للمواقع الأثرية والشوارع والأزقة، وهو الأمر الذي لا أشك في أنه سيزيد التدفق السياحي باتجاه هذه الأماكن الساحرة الخلابة الجذابة أصلا، مما جعلني، وقد كنت زرت بعضها سابقا، أرغب في العودة لزيارتها مجددا.

هذا الجهد المبذول وتلك القيمة العلمية والثقافية والتساؤلات الفلسفية العميقة، على الرغم من بساطة الأسلوب الكتابي وعدم تلوين المفردات ودون اللعب على السلم الموسيقي للغة، يرتقي كثيرا بروايات براون عن مرتبة الروايات البوليسية التقليدية أو المطورة على حد تعبير الزميل المغرد.

خلاصة رسالتي هو أنه مهما كان نوع الفاكهة التي تنتمي إليها هذه الرواية أو تلك، ومهما اختلف أسلوبها وطريقة نسجها، حتى إن قيل بأنها لا تطرح أيا من الأسئلة الإنسانية الكبرى التي يجدها البعض مثلا في روايات ماركيز أو كونديرا أو ساراماغو، فإنها تظل قادرة على أن تحرك وعيا وتضيف ثقافة وتشعل مشاعل التساؤلات وتضيء أنوار التفكير في عقل ووجدان القراء باختلاف ذائقاتهم واهتماماتهم، لتصنع منهم أناسا أفضل وأجمل، والذي هو منتهى الغاية من قراءة أي أدب في رأيي!

المزيفون يغزون الفضاء

المزيفون يغزون الفضاء

20130717-004340.jpg

ليس أسهل من عمل حساب جديد في تويتر، فكل المطلوب هو تعبئة الاستمارة الإلكترونية التي لن تستغرق من الراغب سوى دقائق بسيطة، لينضم هذا الشخص بذلك إلى عالم التغريد الرحب البالغ الاتساع والذي صار تعداد سكانه اليوم يقترب حثيثا من الثلاثمئة مليون مغرد، أي بتعداد سكان يتجاوز تعداد الولايات المتحدة الأمريكية، وبسرعة تكاثر تتفوق على سرعة تكاثر أي نوع من أنواع الطيور المعروفة في القارات الخمس!
هذه السهولة الشديدة لفتح حسابات تويتر، جعلت الكثير من الأشخاص لا يترددون في امتلاك حساب واثنين وأكثر من ذلك في شبكة تويتر، وذلك بشخصياتهم الحقيقية وبشخصيات مستعارة، وكذلك بشخصيات اعتبارية سواء لمؤسسات أو هيئات أو جماعات، وهكذا. والحق أن لا مشكلة في ذلك طالما أن المسألة تأتي لهدف لن يضر بأحد، بغض النظر عن وجود فائدة ملموسة له أو لا، لكن المشكلة تتمثل في أن كثيرا من الأشخاص قد استغلوا هذه السهولة الشديدة للإنضمام الى تويتر وغيره من شبكات التواصل الإجتماعي، فقاموا بفتح حسابات مزيفة بأسماء شخصيات معروفة، إما على سبيل اللهو، كأولئك الذين قاموا بفتح حسابات بأسماء باراك أوباما وحسني مبارك وبان كي مون وهوغو تشافيز وغيرهم من الرؤساء والسياسيين العالميين، أو لأهداف سيئة عبر انتحال شخصيات واستغلال أسماء ساسة ومسئولين وإعلاميين وكتاب ومفكرين ومشاهير وما شابه، بهدف نسبة أقوال وتغريدات لهم، مما قد يتسبب في الإحراج أو الإساءة لأصحاب الشخصيات الحقيقية!
إن شبكات التواصل الاجتماعي اليوم ليست مجرد لعبة أو صرعة عصرية بلا قيمة، بل هي منصات إعلامية عالمية واسعة الانتشار في فضاء الانترنت، وحصول مثل هذا الأمر، أعني الدخول عبر حسابات مزورة بأسماء المشاهير، قد يكون له شديد الأثر على من يقعون ضحية له، وقد يكون سببا في إيقاعهم في الحرج وربما المشكل السياسي أو القانوني أو الاجتماعي أو غيرها، ولهذا فقد صار من اللازم على كل شخصية سياسية وإعلامية وفكرية ناشطة أن تبين، وبشكل متواصل، وجود حسابات لها على شبكات التواصل الإجتماعي من عدمه من خلال القنوات الإعلامية المتاحة، وذلك حتى يتعرف الجمهور على حقيقة الأسماء الموجودة على شبكات التواصل الاجتماعي، ويتم التفاعل معها على هذا الأساس.
شغلني هذا الموضوع وقررت أن أكتب عنه بعدما لاحظت أن بعض الأسماء الشهيرة الموجودة في شبكات التواصل الإجتماعي تقدم طرحا لا يتوافق والصورة الذهنية التي تم تكوينها عنها بناء على ما هو معروف عنها، أو بعدما كشفت عن ضعف وركاكة في اللغة والأسلوب بشكل لا يتناسب مع مقامها الفكري والأدبي المفترض وفقا لسيرتها التي يعرفها الناس، مما جعلني أتساءل عن كيفية التأكد من أن فلانا في فيسبوك أو تويتر أو في هذا الموقع الإلكتروني أو ذاك، هو حقا فلان المعروف في الإعلام والصحافة وهكذا، هذا في حال لم تكن تربطنا به علاقة شخصية تمكننا من الاتصال به مباشرة لنعرف ذلك؟
مرة أخرى سأكرر، شبكات التواصل الاجتماعي ليست لعبة ستنطفئ جذوتها قريبا، بل هي واقع سيستمر، وهو آخذ بالتطور والاتساع بشكل مهول، وستتطور مع هذه الشبكات كل التبعات القانونية المترتبة على ما يكتب فيها، وبالتالي فمن الواجب على الإنسان أن يتعامل معها بجدية، خصوصا إن كان ممن يشغلون منصبا مؤثرا أو يلعب دورا مجتمعيا مهما!

استخدام الشبكات الاجتماعية لم يعد خياراً!

استخدام الشبكات الاجتماعية لم يعد خياراً!

هل لا نزال بحاجة لأن نشرح ماهية شبكات التواصل الاجتماعي، والتي لشدة تأثيرها أدت إلى ظهور ما يسمى بالإعلام الجديد، والذي جاء بدوره ليفرض قواعده على صنعة الإعلام بأسرها؟ لا أظن، فالكل قد صاروا من مستخدمي هذه الشبكات، أو أصبحوا على الأقل يعرفونها أو قد سمعوا الناس من حولهم يتكلمون عن تويتر وفيسبوك وأخواتها.

هذه الشبكات، بمجانيتها وسهولة الوصول إليها لكل من يمتلكون اتصالا بالانترنت عبر الكمبيوتر أو من خلال هواتفهم الذكية، وهي التي انخفضت أسعارها بشكل كبير أيضا فأصبحت متاحة ومبذولة للجميع، صارت تمثل اليوم العمود الفقري للتواصل بين الناس وتناقل الأخبار وتبادل المعلومات بكل أشكالها، قفزا فوق كل الحدود الجغرافية والسياسية. خبر ينطلق من مشرق الأرض، لا يحتاج إلا إلى دقائق معدودة ليدور حول الكرة الأرضية من أقصاها إلى أقصاها، مثيرا آلاف الردود والتفاعلات والكتابات في مختلف الدول وبمختلف اللغات.

وعلى سبيل المثال، خلال ١٢ ساعة من ظهور خبر مقتل أسامة بن لادن منذ عام تقريبا كان قد كُتب على الانترنت أكثر من أربعين ألف مقالة وتدوينة حول الموضوع، ونُشِر أكثر من مليوني تغريدة على شبكة تويتر لوحدها، ناهيك عن بقية شبكات التواصل الاجتماعي!

ومع ذلك، تظل حقيقة قوة وفعالية هذه الشبكات في الواقع أكثر إدهاشا من أي وصف يمكن أن يأتي به أحد ما، وذلك لأنها السكاكين السويسرية، تلك القطع الصغيرة التي بها عشرات الأدوات الصالحة للاستخدام في ألف غرض وغرض، الأمر الذي جعل مختلف الشركات والأفـراد يخرجون علينا وبلا توقف بأفكار وإبداعات متجددة لتوظيف واستخدام الامكانات الهائلة لهذه الشبكات، والتي سرعان ما تجد بدورها الانتشار الكبير بين المستخدمين في كل مكان. خدمة موقع انستاغرام الشهيرة، على سبيل المثال، والتي ابتدأت كفكرة بسيطة لشابين في العشرينات من عمريهما لنشر الصور الملتقطة عبر هواتف الآيفون وربطها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي كتويتر وفيسبوك، انتهت إلى أن تستحوذ عليها شبكة فيسبوك العملاقة بعد سنتين من إنشائها وتشتريها في صفقة بلغت قيمتها مليار دولار!

لكن هذه الشبكات، وكأي وسيلة يخترعها الإنسان، وخصوصا في ظل البساطة الشديدة والسهولة الواضحة للدخول في عالمها وللانضمام لها، ليست سوى سلاح متعدد الشفرات، فكما أن من الممكن أن يتميز الإنسان في استخدامه لها وصولا إلى أكبر الفوائد والتأثيرات، فمن السهل جدا أن يضر نفسه أو غيره عبر سوء استخدامه لها. وقد شاهدنا وتابعنا كثيرا كيف أدى استخدام هذه الشبكات بطريقة خاطئة أو غير مدروسة إلى الإضرار بمن استخدمها، إما على مستوى سمعته أو تكبيده خسائر مادية أو تحميله مسؤولية قانونية ما.

ولهذا السبب، صارت الجهات والأفراد المعتبرين يحرصون على التعامل مع هذه الشبكات بجدية ودقة. صارت بعض الشركات الكبرى تقوم اليوم بتعيين خبراء متخصصين لإدارة حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي، وشركات أخرى أصبحت تعهد بإدارة حساباتها لجهات تتخصص في ذلك. وصرنا كذلك نرى في كل يوم كتبا ومجلات ومواقع الكترونية على شبكة الانترنت تخرج لشرح وتعليم الطرق الأمثل والأكثر احترافية للتعامل مع هذه الشبكات والاستفادة منها واتقاء أضرارها ومعالجة مشاكلها.

في السابق لعلي كنت أقول أن على الجهات التي لا تريد أن تقع في الزلل والمشاكل، أن تتجنب الدخول إلى شبكات التواصل الاجتماعي ما لم تكن مستعدة وجاهزة لذلك، ولكنني اليوم صرت أؤمن بأن هذا لم يعد خيارا متاحا، بل صار من اللازم على كل جهة لديها من الخدمات أو المنتجات ما تحتاج لأجله أن تتواصل مع جمهورها أن يكون لها تواجد وحضور على هذه الشبكات، وليس أمامها أبدا، وبطبيعة الحال، أن يكون هذا التواجد ضعيفا أو غير محترف، فالمنافسة شديدة وضارية، ولا صمود ولا بقاء لمن يتخلف عن الركب.

قرعة على كتابي القراءة الذكية واقرأ

قرعة على كتابي القراءة الذكية واقرأ

قمت اليوم بإطلاق تجربتي الأولى لإجراء سحب عبر تويتر على كتاب “القراءة الذكية” وكتاب “اقرأ” وثلاث نسخ من قواطع الكتب التي قمت بتصميمها منذ مدة.

أهدافي من هذه المسابقة متعددة، أولها إيصال هذين الكتابين لثلاثة من المشاركين، وكذلك التواصل مع الأحبة المتابعين في شبكة تويتر، وأيضا تجربة هذه الطريقة التفاعلية الالكترونية وقياس مدى انتشارها وجذبها للمشاركين.

أعتزم بإذن الله تكرار التجربة بين فترة وأخرى، وإجراء سحوبات أخرى على كتب ومواد ثقافية متنوعة.

تفاصيل السحب موجود على هذا الرابط لمن يود المشاركة

 

الصفحة 1 من 41234»