<span class="entry-title-primary">عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين</span> <span class="entry-subtitle">تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة</span>

عالم وسائل التواصل الاجتماعي يشوبه الزيف، وحرية التعبير بريئة من الإساءة والاعتداء على الآخرين تويتر ليس مكانا مناسبا للحوار، بل للأفكار والأخبار القصيرة

خاص: حوار بوست

لماذا يتحول الحوار إلى جدال ويصل أحيانا إلى العنف الجسدي بتبادل الضرب بالأحذية، ناهيك عن عبارات التخوين والطعن بالنوايا، حتى أصبحنا معتادين على مشاهدة صراع الطاولات والكراسي والعبارات البذيئة في القنوات والبرلمانات العربية..

«كويتي وأفتخر»… ومشي شعيب!

«كويتي وأفتخر»… ومشي شعيب!

55103200px

لا أزال أتذكر بوضوح كيف تعرض مشروع “كويتي وأفتخر” إلى السخرية والتثبيط قبل سنوات عدة، وكيف قاد البعض هجمات مبرمجة للسخرية من هذا المشروع ومن يقفون خلفه، واتهام مشروعهم بالسخافة تارة والاستغلالية تارة أخرى. ومع ذلك صمدت تلك الثلة الجميلة من الشباب والشابات الواقفين خلف المشروع واستمرت رافعة رأسها في وجه كل هذا الاستهزاء لتمضي في طريقها نحو تحقيق حلمها الجميل.
واليوم، وبعد مرور سبع دورات متلاحقة على قيام هذا المشروع الشبابي، كان آخرها في شهر فبراير الماضي، أثبت “كويتي وأفتخر” أنه كان ينطلق بالفعل بخطى ثابتة ووفقاً لرؤية واضحة وأهداف محددة نحو ما يريد تحقيقه، ليتم له ذلك بالفعل.

احذروا دخول المنطقة الرمادية!

احذروا دخول المنطقة الرمادية!

galogo_grey

تمر العلاقات البشرية خلال عمرها بمختلف العثرات والأنات بطبيعة الحال، الأمر الراجع إلى قصور بني الإنسان وبُعده عن الكمال أساسا، فما من إنسان كامل، وما من شخص إلا يقع في يوم من الأيام في التقصير أو الإساءة دون قصد تجاه من يحبهم أو يرتبط بهم.
والإنسان الراجح العقل يدرك هذا تماما، ويعرف أن من مقتضيات نجاح علاقاته مع من حوله من أرحامه وأحبابه وأصحابه أن يمتلك قدرا نفسيا وافرا من القدرة على التسامح والصفح، وتجاوز الزلات والعثرات والتقصير الذي قد يبدر من هؤلاء الأرحام والأحباب والأصحاب نحوه.
لا يمكن أن نجد بشرا كاملا في يومنا هذا مهما بحثنا، وأقرب شيء إلى حدود الكمال أن يؤمن الواحد منا تماما بألا كمال فيتوقف عن البحث عنه وافتراضه لا شعوريا في بني الإنسان، ولذلك من الواجب علينا أن نسامح ونغفر ونتجاوز، فنمضي إلى الأمام معتبرين أن هذا من مقتضيات الحفاظ على وجود هذه العلاقات في حياتنا واستمرارها. هذا إن كان يهمنا طبعا وجودها واستمرارها. هذا التسامح والغفران والتجاوز هو بمنزلة الثمن الذي يجب أن نقدمه في سبيل استبقاء من نحب ومن يعنينا أمرهم ومن يهمنا وجودهم في حياتنا.

أدعية «تويتر»!

أدعية «تويتر»!

national-geographic-kids-magazine-twitter-birds-2000-70188

يكثر الناس من “الدعاء” في “تويتر”، وأستطيع أن أفهم الأمر حين تكون الأدعية التي “يغردون” بها من الأدعية المأثورة التي يودون نقلها للآخرين نشرا للفائدة وبحثا عن الأجر، لكنني غير قادر حتى الساعة على قبول فكرة أن يدعو الإنسان بأدعية “خاصة” في هذه الشبكة، أو غيرها من شبكات التواصل الاجتماعي!
شبكة “تويتر”، وما يشابهها، شبكات تواصل عامة، وليست مساحات “بوح” خاصة، أي أن المتحدث من خلالها كالواقف في السوق رافعا صوته بالحديث، ومن يقول إن حديث “المغرد” مقصور على عدد متابعيه لا يفهم “ديناميكية” وحركة “تويتر”، فتغريدة يكتبها مغرد ليس له إلا مئة شخص من المتابعين يمكن لها أن تصل إلى ملايين الأشخاص من خلال إعادة التغريد أو ما يسمى بخاصية “ريتويت”.
الدعاء هو العبادة، كما قال النبي عليه أتم الصلاة والسلام، والعبادة، أي عبادة، ممارسة شخصية يحاسب عليها الفرد يوم القيامة فردا، حيث قال الله تعالى في سورة غافر “وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”، وبالتالي فإن الدعاء مناجاة تعبدية خاصة بين المرء وربه، فالمرء يدعو ربه “رغبا ورهبا” في صلاته، وفي خلواته، وفي جوف الليل والناس نيام، وفي غير ذلك من الأوقات والأحايين بما يحتاج إليه ويريده في الدنيا والآخرة، ولذلك لا ترى المرء أبدا يقف في “السوق” أو في غيره من الأماكن العامة رافعا صوته قائلا “اللهم احفظ لي أبنائي وأهلي”، “اللهم ارزقني مالا وفيرا”، أو غيره من الأدعية الخاصة لأن هذا مخالف لأساس فكرة الدعاء كما بيَّنت.
نعم أستطيع أن أتقبل أن ينشر المرء دعاء عاما، كما ذكرت، وأن يجهر به في “تويتر” وغيرها من الشبكات، كأن يقول “اللهم احفظ الإسلام والمسلمين”، “اللهم عافنا واعف عنا”، وما شابه لكنني لا أستسيغ فكرة نشر أدعيته “الخاصة” على الملأ. وفي الحقيقة فإنني أرى أن في هذا شيئا من “الاستعراضية” إن لم يكن “الرياء”، وهو ما يتعارض مع فكرة المناجاة الربانية ويسحقها.
قد يقول قائل إن البعض يدعو في “تويتر” لعل دعوته توافق “تأمين” أحد من الصالحين فيستجاب لها، فأقول بأن دعوة الصادق في دعوته والمحتاج حقا والمظلوم ليست بخافية على الله بحال من الأحوال، ولا تحتاج إلى شبكات التواصل الاجتماعي لنشرها حتى تصل، بل إن دعوة “المظلوم” ليس بينها وبين الله حجاب، ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، رجل، أي شخص، ذكر الله خافيا، أي خفية وهو لوحده، ففاضت عيناه، أي لصدقه وخشيته البالغة من الله عز وجل. وقد جاء في الحديث القدسي: “قال اللهُ تَعَالَىٰ: يَا ابْنَ آدَمَ! إِنَّكَ مَا دَعَوْتَنِي وَرَجَوْتَنِي؛ غَفَرْتُ لَكَ عَلَى مَا كَانَ فِيكَ، وَلا أُبَالِي”.
يا سادتي، كما أن صلاة المرء بلا خشوع وحضور ذهن تصير حينها مجرد حركات ميكانيكية فارغة، فلا قيمة كذلك للدعاء إن لم يكن صادقا نابعا من القلب، فلندرك هذا جيدا ولنضع أدعيتنا ومناجاتنا لله عز وجل في أطرها الصحيحة وننزهها عن النقص والابتذال عبر “تويتر” وغيره.

Social Media Strategies

Social Media Strategies

socialmediatreeWhat is Social Media?

Social media consists of a variety of websites that allow people to communicate with one another through an online community. Facebook, Twitter, LinkedIn, Digg, YouTube, blogs and countless other social media outlets are used for networking, marketing, lead generation and countless other activities.

The world’s population, currently, spends 110 billion minutes on social networks and blog sites combined. Nearly 22 percent of all time spent by the world’s population on the Internet is dedicated to social media. Social media has changed the way people communicate and interact within companies.

 

How Can A Company Use Social Media to Their Advantage?

Social media may be used for lead generation, marketing, promotional purposes, public relations, customer service and problem resolution. The benefits of social media are far reaching. The younger generation is more familiar with the computer and would prefer to interact online rather than by phone. They find that when their requests are written, the company is more responsive. Companies that are responsive and offer good promotional items online build a better brand image.

Since social media is accessible by anyone that has access to the Internet through a computer or mobile device, this is an ideal way to communicate with individuals. The responses are immediate; whereas, traditional media may take days, weeks or months for a response. In the same way that responses are immediate, the campaign may also be modified instantaneously to yield different results. This is a great advantage for companies.

Traditional media is more permanent and requires more effort to remove the advertisement once it is launched.
There are millions of people that use the Internet daily, if only to find information about a product, service or for research. Business people have found that if they use social media tools to capitalize on the millions of people on the Internet, they can potentially have a global audience for their product or service. Social media is also less expensive than traditional modes of marketing through print, television ads and radio.

 

What are Some Social Media Strategies?

Companies developing a social media strategy must consider several components before developing a social media strategy. There are four components to consider before developing a strategy:

Build and Know Your Audience. Successful Internet marketing campaigns through social media require building an audience and knowing their interests and preferences. Companies have found that obtaining fans or followers is easier through social media sites such as Facebook and Twitter. Instantaneously, customers can determine what their customers like and modify their product or service to meet the needs of their most loyal and frequent customers.

Is Location Specific to Your Business? Businesses need to know if the product or service they are providing is location specific or not. This will help them tailor their copy and marketing slogans to their audience. If you have a global audience, your marketing strategy needs to appeal to the masses and have a universal appeal. If it your company is marketing only locally, then knowing the community’s preferences is necessary.

Know Your Customer’s Preferences. On a social networking site, you must determine if the customer likes to talk about themselves, products, services or about other accomplishments. Depending on what your customers enjoy talking about, you should tailor your online forum to meet these needs.

Wal-Mart learned this the hard way. They talked to their customers about fashion and the latest trends. Unbeknownst to them, their customers wanted to talk about grocery and deeply discounted necessities. Always cater to your customers’ needs and preferences, when developing your strategy.

 

What Will Your Customer Gain From Your Social Media Strategy?

Successful social media strategies offer their customers something for participating in their social media forums. Some companies offer free product, a promotional offer, a discount or some other perk that may benefit the customer for participating in the social media website. Some even offer exclusive information or job leads to their customers signed up onto their social media websites. Companies offer anything that will entice the customer to continue to do business with them.

Zappos.com is an incredible example of a company that offers special perks to their customers. For instance, this company offers free shoes or discounts periodically to their most loyal fans. Prizes or sweepstakes may also be announced on their Facebook site.

 

What are the Existing Social Media Tools?

Facebook. Facebook allows companies to invite fans of their company to their site to view their latest product updates, post to their wall or ask questions about products or services. Clients may also interact with other fans. Facebook has 54% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 6 hours on Facebook.

Twitter. Twitter allows followers to read updates about their favorite companies. In 140 characters or less, customers will be able to also contact customer service with a complaint or question. This is a useful tool in Social Media.

YouTube. Viral marketing relies on YouTube to get out the message about products through video production. As the videos are spread by word of mouth, the product or service gains more recognition and hopefully, more website traffic and sales conversions. Facebook has 47% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 1 hour on Facebook.

Digg. If an article, blog, video or website is particularly entertaining, inspiring or controversial, the item is thought to be “Digg-Worthy.” Digg-worthy items receive the most publicity by gaining the title of the top article, blog or video on the Internet in a single day. Success is measured by page views.

LinkedIn. LinkedIn is geared more towards business professionals that network for business-to-business sales or for other business modalities.

 

How Do I Measure Success with Social Media?

Success with social media is measured in a variety of ways. The first and most obvious way is followers and fans. Followers and fans in the social media world are akin to sales leads. Your most avid fans or followers are your warm leads. Companies should address these fans first, because they are more likely to purchase than someone with no knowledge of the product or service.

Another way to measure success is by website traffic. Metrics can be provided in report form to allow companies to know how many people visited their website from a social media site. The more traffic a company receives, the more likely traffic will convert to a sale. Sales conversions are the third way that companies can measure online success of their marketing campaigns. Each of these metrics are provided in detail reports through a built-in reporting system.

References:
• http://mashable.com/2010/01/14/social-media-strategy-needs/
• http://www.businessinsider.com/how-to-define-a-social-media-strategy-begin-with-your-audience-2011-7
• http://en.wikipedia.org/wiki/Social_media

المزيفون يغزون الفضاء

المزيفون يغزون الفضاء

20130717-004340.jpg

ليس أسهل من عمل حساب جديد في تويتر، فكل المطلوب هو تعبئة الاستمارة الإلكترونية التي لن تستغرق من الراغب سوى دقائق بسيطة، لينضم هذا الشخص بذلك إلى عالم التغريد الرحب البالغ الاتساع والذي صار تعداد سكانه اليوم يقترب حثيثا من الثلاثمئة مليون مغرد، أي بتعداد سكان يتجاوز تعداد الولايات المتحدة الأمريكية، وبسرعة تكاثر تتفوق على سرعة تكاثر أي نوع من أنواع الطيور المعروفة في القارات الخمس!
هذه السهولة الشديدة لفتح حسابات تويتر، جعلت الكثير من الأشخاص لا يترددون في امتلاك حساب واثنين وأكثر من ذلك في شبكة تويتر، وذلك بشخصياتهم الحقيقية وبشخصيات مستعارة، وكذلك بشخصيات اعتبارية سواء لمؤسسات أو هيئات أو جماعات، وهكذا. والحق أن لا مشكلة في ذلك طالما أن المسألة تأتي لهدف لن يضر بأحد، بغض النظر عن وجود فائدة ملموسة له أو لا، لكن المشكلة تتمثل في أن كثيرا من الأشخاص قد استغلوا هذه السهولة الشديدة للإنضمام الى تويتر وغيره من شبكات التواصل الإجتماعي، فقاموا بفتح حسابات مزيفة بأسماء شخصيات معروفة، إما على سبيل اللهو، كأولئك الذين قاموا بفتح حسابات بأسماء باراك أوباما وحسني مبارك وبان كي مون وهوغو تشافيز وغيرهم من الرؤساء والسياسيين العالميين، أو لأهداف سيئة عبر انتحال شخصيات واستغلال أسماء ساسة ومسئولين وإعلاميين وكتاب ومفكرين ومشاهير وما شابه، بهدف نسبة أقوال وتغريدات لهم، مما قد يتسبب في الإحراج أو الإساءة لأصحاب الشخصيات الحقيقية!
إن شبكات التواصل الاجتماعي اليوم ليست مجرد لعبة أو صرعة عصرية بلا قيمة، بل هي منصات إعلامية عالمية واسعة الانتشار في فضاء الانترنت، وحصول مثل هذا الأمر، أعني الدخول عبر حسابات مزورة بأسماء المشاهير، قد يكون له شديد الأثر على من يقعون ضحية له، وقد يكون سببا في إيقاعهم في الحرج وربما المشكل السياسي أو القانوني أو الاجتماعي أو غيرها، ولهذا فقد صار من اللازم على كل شخصية سياسية وإعلامية وفكرية ناشطة أن تبين، وبشكل متواصل، وجود حسابات لها على شبكات التواصل الإجتماعي من عدمه من خلال القنوات الإعلامية المتاحة، وذلك حتى يتعرف الجمهور على حقيقة الأسماء الموجودة على شبكات التواصل الاجتماعي، ويتم التفاعل معها على هذا الأساس.
شغلني هذا الموضوع وقررت أن أكتب عنه بعدما لاحظت أن بعض الأسماء الشهيرة الموجودة في شبكات التواصل الإجتماعي تقدم طرحا لا يتوافق والصورة الذهنية التي تم تكوينها عنها بناء على ما هو معروف عنها، أو بعدما كشفت عن ضعف وركاكة في اللغة والأسلوب بشكل لا يتناسب مع مقامها الفكري والأدبي المفترض وفقا لسيرتها التي يعرفها الناس، مما جعلني أتساءل عن كيفية التأكد من أن فلانا في فيسبوك أو تويتر أو في هذا الموقع الإلكتروني أو ذاك، هو حقا فلان المعروف في الإعلام والصحافة وهكذا، هذا في حال لم تكن تربطنا به علاقة شخصية تمكننا من الاتصال به مباشرة لنعرف ذلك؟
مرة أخرى سأكرر، شبكات التواصل الاجتماعي ليست لعبة ستنطفئ جذوتها قريبا، بل هي واقع سيستمر، وهو آخذ بالتطور والاتساع بشكل مهول، وستتطور مع هذه الشبكات كل التبعات القانونية المترتبة على ما يكتب فيها، وبالتالي فمن الواجب على الإنسان أن يتعامل معها بجدية، خصوصا إن كان ممن يشغلون منصبا مؤثرا أو يلعب دورا مجتمعيا مهما!

نحو استخدام راشد للواتسب!

نحو استخدام راشد للواتسب!

whatsapp

الواتسب “WhatsApp” أحد أهم برامج التراسل والتواصل الاجتماعي التي دخلت الخدمة قبل سنوات. هذا البرنامج، وكعادة البرامج المشابهة، اكتسح الهواتف النقالة الذكية، حتى ما عاد يخلو منه جهازا في هذه الأيام، ولعل من أهم مميزاته أنه قدم بديلا مجانيا ساحقا لخدمتي الرسائل القصيرة ورسائل الوسائط المتنوعة غير المجانيتين والتين كانتا شائعتين جدا في السابق بالرغم من تكلفتهما.

الجميع اليوم تقريبا يستخدمون واتسب..

وبطبيعة الحال، فلا تظهر على الناس تقنية جديدة، إلا وتأتي معها حمولة من السلبيات، فهذا هو حال الاستخدام البشري اللا متوقع واللا محدود لهذه التقنيات مما يؤدي إلى صرفها وحرفها عن أهدافها المباشرة النبيلة التي وضعت لأجلها.

وحين أكتب اليوم عن الموضوع، فلست أشير من قريب أو بعيد لسوء هذه التقنيات، ولا أدعو أبدا إلى التوقف عن استخدامها، وانما مرادي هو السعي لبناء شيء من ثقافة حكيمة راشدة، – إن جاز لي هنا أن أستخدم هذين المصطلحين شائعي الاستخدام نادري التطبيق – لاستخدامها.

لذلك كان عنوان هذا المقال هو “نحو استخدام راشد للواتسب“..

من السلبيات غير المباشرة لوسائل الاتصال الحديثة، وهو أمر لا يدور عنه الحديث كثيرا وللأسف كبقية السلبيات المباشرة، هو أنها أصبحت عنصرا اضافيا من عناصر الضغط النفسي التي تقع على كاهل انسان هذا العصر لمجرد أنه وجد نفسه يعيش في هذا العصر.

عصر اليوم، كما هو دارج، يسمى بعصر السرعة وأنا أسميه عصر “السرعات”، فمن هذه السرعات سرعة التواصل وسرعة التحاور واتساع شبكة المعارف الممكن الوصول إليهم والحديث معهم، بالصوت والصورة، بأسرع وقت وبأقل جهد عضلي لا يتجاوز ضغطة الزر. هذه السرعات المتراكبة صارت تشكل ضغطا فكريا ونفسيا كبيرا على الانسان، فالإنسان ومهما ظن أنه قادر على إدارة هذه الشبكة المتسعة من التواصلات والحوارات والارسالات والاستقبالات، فإن فكره ونفسه يقعان تحت الضغط المتزايد ويأخذان بالأنين والمعاناة. وهذا الضغط وقبل أن يشعر به الانسان بشكل مباشر ويدرك وجوده فيسعى لمعالجته سيظهر عليه بأشكال جسمانية متعددة كما أظهرت الدراسات الطبية المتخصصة، كأن يعاني من التعب السريع والصداع وآلام الظهر واضطرابات الجهاز الهضمي واختلال برنامجي النوم والأكل واضطراب الوزن بالتبعية وصولا إلى الارهاق الجسدي العام. كما قد يصبح الانسان الواقع تحت هذا الضغط النفسي أقل تركيزا أو سريع الانفعال والغضب وغير ذلك من الاضطرابات.

من أبرز النقاط في “واتسب” والتي تستحق انتباها وتعاملا حكيما النقاط التالية.

  • من الواجب على مستخدم واتسب أن يدرك بأن ليس كل الأسماء الظاهرة في قائمة الأسماء عنده تقبل التواصل اللامحدود من خلال برنامج واتسب لمجرد أن البرنامج موجود في أجهزتها، وبالتالي فمن المهم أن يكون التواصل عبر هذا البرنامج مرتبطا بطبيعة العلاقة وشكلها. الشخص الذي تعرفه في إطار علاقة رسمية لا يصح أن تتواصل معه إلا بشكل رسمي، والشخص الذي لا تعرفه إلا بالكاد ولكن تحتفظ برقم هاتفه في جهازك قد لا يرغب باستلام رسائل الواتسب منك مطلقا لذلك يجب الاستئذان أولا، وهكذا.
  • ظهور مستخدم الواتسب على الخط “Online” لا يعني بالضرورة أنه يقبل استلام الرسائل منك في تلك اللحظة، وأنه متاح للدردشة والحوار، فقد يكون قام بتشغيل الواتسب لاستلام رسالة بعينها أو للتواصل مع شخص معين أو ربما فقط لتصفح بعضا من رسائله القديمة، وبالتالي فإن إرسالك رسالة له لا يعني الزامية رده عليه، بل إن رده أو عدم رده يرتبط بظروفه ورغبته هو أولا وأخيرا، ولا مجال لك للتحسس من ذلك.
  • خدمة الرسائل الجماعية “Broadcast” لا يصح استخدامها مع كل من هم في قائمتك، فأغلب الناس لا يرغبون باستلام رسائل البرودكاست، خصوصا وأن أغلبها مجرد اعلانات أو نكت أو مقاطع فيديو أو أخبار غير دقيقة أو صور أو روابط، وغيرها من الأمور التي لا تستهوي جميع الناس وربما تثير حفيظتهم. من الأدب والحكمة أن تسأل الطرف الآخر إن كان يرغب باستلام رسائل البرودكاست منك أو لا قبل أن تزعجه بها، وتزداد أهمية هذا الأمر حين يكون هذا الطرف الآخر شخصا لا ترتبط به بعلاقة قريبة تسقط معها الكلفة.
  • مجموعات الواتسب “Groups” والتي تختص بالحوارات والدردشة الجماعية تستوجب منك أن تسأل الطرف الآخر إن كان يرغب بالمشاركة فيها من عدمه قبل قيامك بإضافته مباشرة. لا يصح أن يفتح الشخص برنامج الواتسب ليجد أن أحدهم قد قام بإضافته لمجموعات حوار، كائنا ما كان موضوعها، دون الرجوع إليه.

هذه كانت بعض النقاط التي عانيت منها من خلال استخدامي للواتسب، وأحببت أن أشارككم بها، وأنا واثق أن لديكم الكثير من النقاط الأخرى!