<span class="entry-title-primary">عن أي رقابة على الكتب تتحدثون؟!
</span> <span class="entry-subtitle">كل الكتابات المرفوضة دينياً وسياسياً واجتماعياً متاحة في مواقع الإنترنت، وليس أسهل من الحصول على الصور والرسومات والأفلام الإباحية من الشبكة.</span>

عن أي رقابة على الكتب تتحدثون؟!
 كل الكتابات المرفوضة دينياً وسياسياً واجتماعياً متاحة في مواقع الإنترنت، وليس أسهل من الحصول على الصور والرسومات والأفلام الإباحية من الشبكة.

معرض-الكتابينطلق معرض الكتاب وتنطلق معه نفس الأسئلة المتكررة إلى حد التهتك عن الرقابة التي تفرضها عليه وزارة الإعلام، وعن هدفها وجدواها، مع وصول عدد الكتب التي قيل إنها مُنعت في معرض هذا العام إلى أكثر من 250 عنوانا.
قد يقول قائل وما تأثير بضع مئات من العناوين على الميزان في مقابل عشرات الآلاف من الكتب التي يزخر بها معرض الكتاب؟ وهل تباطؤ أو توقف العجلة الثقافية، وعزوف الناس عن القراءة والتثقف هو بسبب هذه العناوين؟!
والحق أن هذا قول صحيح، فبضعة مئات، بل بضعة آلاف من الكتب، لن تعرقل المسيرة الثقافية المزعومة إن هي أرادت أن تنطلق حقاً، ولن تجعل الناس في حيرة وتيه عن الثقافة لأنهم لا يجدون ما يقرؤونه. كل عام أجد في معرض كتابنا ذاته، وهو المعرض المكلل دوماً مع كل انطلاقة له بعار المنع والرقابة، جواهر ونفائس من الكتب الرائعة التي لم يعطها أي أحد اهتماماً خاصاً أو حتى أحس بوجودها، لا من النخب المثقفة، ولا من المجموعة المتذمرة دوماً من الرقابة، ولا من عموم الناس، فأرشد إليها معارفي وأصدقائي فينقضون عليها.

الكاتب وحقه في تعديل مكتوبه!

الكاتب وحقه في تعديل مكتوبه!

Kulikov_Writer_E.N.Chirikov_1904

هل من حق الكاتب أن يعدّل على ما سبق له كتابته من “منتجات” أدبية؟ كأن يقوم بتعديل رواية سبق له نشرها أو قصة أو مقالة ربما، أو حتى قصيدة!

أدرك أن الفكرة غير مألوفة كثيراً، بل لعلها مستنكرة عند البعض، لكن دعونا نتوقف لوهلة أمامها فنتأملها بحيادية ودون حكم مسبق، ولنقلب السؤال “على طريقة العصف الذهني” فنقول: ولمَ لا؟ لماذا لا يحق للكاتب أن يقوم بالتعديل على أعماله الأدبية التي هي بنات أفكاره وصنيعة تجلياته ونتاج مزاجه؟!

يقال إن الأديب الكولومبي الشهير غابرييل غارثيا ماركيز، وهو الحاصل على نوبل للآداب في عام 1982، يجري بعض التعديلات على أعماله الأدبية في كل مرة تصدر لها طبعة أو ترجمة جديدة، ومن المعروف أيضا أن كل كاتب ينتج عملا ما وينشره، يظل بعد ذلك يقول ليتني كتبت كذا أو قلت كذا؛ لذا وما دام الأمر كذلك فلمَ لا يحق للكاتب أن يقوم بذلك فعلا؟!
أليس العمل الأدبي كاللوحة الفنية التي من الممكن إعادة إنتاجها لمرات عديدة وبأشكال مختلفة ومتنوعة وفقاً لرؤية الفنان ومزاجه الإبداعي المتجدد والمتطور دوما؟
لماذا نصر إذن على أنه لا يجوز مسّ العمل الأدبي من بعد نشره، وكأن من اشتراطات بقائه متداولاً وقبوله بين القراء أن يكون نتاج “النخب الفكري الأول”؟! لماذا نصر على ذلك ونحن نعلم يقينا أن أغلب الأعمال الأدبية تمر أساسا بالعديد من مسودات التعديل والتنقيح قبل أن تصل إلى المطبعة، وأنها ليست نتاج “النخب الفكري الأول” في حال من الأحوال، إنما حسبها أنها مادة أعاد كاتبها تصنيعها وسبكها بشكل مضن ومرهق، بل ومضجر أحيانا إلى الحد الذي يجعل كثيرا من الكتّاب يملها فيفارقها لفترة من الزمن كي يستطيع مقاربتها من جديد لتصل إلى الحد المقبول من مستوى رضاه عنها. لماذا تكون “نقطة النشر” هي النقطة الفاصلة التي تمنع الكاتب المؤلف المنتج الوالد لهذه المادة من مسّها من بعد ذلك بغرض التعديل والتطوير مجدداً؟!
أعلم أن موضوعي برمته لا يخاطب إلا شريحة بعينها من المهتمين في الشأن الأدبي، لكن لعل “جدة” الفكرة و”لا مألوفيتها”، ولن أقول “غرابتها” فلست أراها كذلك، تجعل لها مدخلا على هواة التفكير خارج الصندوق من المهتمين بالأدب وغيرهم، وذلك من باب السؤال الآتي: هل تمسكنا بالفكرة المعتادة التي تقول إنه لا يصح مسّ المنتج الأدبي بعد نشره قد نبعت من كوننا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون، أم أن للأمر سبباً محدداً؟!
اجتهادي الشخصي في الأمر لم يوصلني للوقوع على سبب محدد، فإن كان هناك سبب قد غاب عني فسأكون ممتنا إن هديت إليه، لكنني والحال هذه، أرى أن من البديع بل المميز أن يجيل الأديب النظر في مؤلفاته السابقة فيعيد تشذيبها وتهذيبها بل تعديلها لينتجها مجدداً بأشكال حديثة قاصداً أن يخاطب من خلالها شرائح جديدة من القراء، أو ذات الشرائح التي قرأت له وتروق لها فكرة المقارنة بين الجديد والقديم. وبالطبع من الضروري أن تظل النسخة القديمة موجودة كدلالة على حقبة معينة من عمره الفكري والإبداعي جنباً إلى جنب مع النسخة الجديدة التي تظهر تطوره أو تغيره وتحوله.
هذا ما لدي اليوم، فإن أصبت فالحمد لله، وإن أخطأت فالمعذرة.

ورشة تدريبية للكتابة لمدة يوم واحد

ورشة تدريبية للكتابة لمدة يوم واحد

20131218-100049.jpg

سأعقد بإذن الله ورشة تدريبية لكتابة الكتب (غير الأدبية).
مدة التدريب ستكون ليوم واحد (أربع ساعات).
ورسم التسجيل أربعون دينارا.
وسيعقبها برنامج مستقل لمتابعة الراغبين، وذلك لكتابة ومراجعة وتدقيق واخراج وانتاج ونشر كتبهم، وستكون مدة هذا البرنامج مرتبطة بجهد ونشاط المؤلف، وله تكلفة منفصلة بطبيعة الخال، بحسب نوعية العمل وحجمه.
يمكن التواصل من خلال الموقع أو عبر رقم الواتسب المعلن في الصورة.

Social Media Strategies

Social Media Strategies

socialmediatreeWhat is Social Media?

Social media consists of a variety of websites that allow people to communicate with one another through an online community. Facebook, Twitter, LinkedIn, Digg, YouTube, blogs and countless other social media outlets are used for networking, marketing, lead generation and countless other activities.

The world’s population, currently, spends 110 billion minutes on social networks and blog sites combined. Nearly 22 percent of all time spent by the world’s population on the Internet is dedicated to social media. Social media has changed the way people communicate and interact within companies.

 

How Can A Company Use Social Media to Their Advantage?

Social media may be used for lead generation, marketing, promotional purposes, public relations, customer service and problem resolution. The benefits of social media are far reaching. The younger generation is more familiar with the computer and would prefer to interact online rather than by phone. They find that when their requests are written, the company is more responsive. Companies that are responsive and offer good promotional items online build a better brand image.

Since social media is accessible by anyone that has access to the Internet through a computer or mobile device, this is an ideal way to communicate with individuals. The responses are immediate; whereas, traditional media may take days, weeks or months for a response. In the same way that responses are immediate, the campaign may also be modified instantaneously to yield different results. This is a great advantage for companies.

Traditional media is more permanent and requires more effort to remove the advertisement once it is launched.
There are millions of people that use the Internet daily, if only to find information about a product, service or for research. Business people have found that if they use social media tools to capitalize on the millions of people on the Internet, they can potentially have a global audience for their product or service. Social media is also less expensive than traditional modes of marketing through print, television ads and radio.

 

What are Some Social Media Strategies?

Companies developing a social media strategy must consider several components before developing a social media strategy. There are four components to consider before developing a strategy:

Build and Know Your Audience. Successful Internet marketing campaigns through social media require building an audience and knowing their interests and preferences. Companies have found that obtaining fans or followers is easier through social media sites such as Facebook and Twitter. Instantaneously, customers can determine what their customers like and modify their product or service to meet the needs of their most loyal and frequent customers.

Is Location Specific to Your Business? Businesses need to know if the product or service they are providing is location specific or not. This will help them tailor their copy and marketing slogans to their audience. If you have a global audience, your marketing strategy needs to appeal to the masses and have a universal appeal. If it your company is marketing only locally, then knowing the community’s preferences is necessary.

Know Your Customer’s Preferences. On a social networking site, you must determine if the customer likes to talk about themselves, products, services or about other accomplishments. Depending on what your customers enjoy talking about, you should tailor your online forum to meet these needs.

Wal-Mart learned this the hard way. They talked to their customers about fashion and the latest trends. Unbeknownst to them, their customers wanted to talk about grocery and deeply discounted necessities. Always cater to your customers’ needs and preferences, when developing your strategy.

 

What Will Your Customer Gain From Your Social Media Strategy?

Successful social media strategies offer their customers something for participating in their social media forums. Some companies offer free product, a promotional offer, a discount or some other perk that may benefit the customer for participating in the social media website. Some even offer exclusive information or job leads to their customers signed up onto their social media websites. Companies offer anything that will entice the customer to continue to do business with them.

Zappos.com is an incredible example of a company that offers special perks to their customers. For instance, this company offers free shoes or discounts periodically to their most loyal fans. Prizes or sweepstakes may also be announced on their Facebook site.

 

What are the Existing Social Media Tools?

Facebook. Facebook allows companies to invite fans of their company to their site to view their latest product updates, post to their wall or ask questions about products or services. Clients may also interact with other fans. Facebook has 54% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 6 hours on Facebook.

Twitter. Twitter allows followers to read updates about their favorite companies. In 140 characters or less, customers will be able to also contact customer service with a complaint or question. This is a useful tool in Social Media.

YouTube. Viral marketing relies on YouTube to get out the message about products through video production. As the videos are spread by word of mouth, the product or service gains more recognition and hopefully, more website traffic and sales conversions. Facebook has 47% of the world’s Internet population visiting its website and is the third most visited site online. Each client spends approximately 1 hour on Facebook.

Digg. If an article, blog, video or website is particularly entertaining, inspiring or controversial, the item is thought to be “Digg-Worthy.” Digg-worthy items receive the most publicity by gaining the title of the top article, blog or video on the Internet in a single day. Success is measured by page views.

LinkedIn. LinkedIn is geared more towards business professionals that network for business-to-business sales or for other business modalities.

 

How Do I Measure Success with Social Media?

Success with social media is measured in a variety of ways. The first and most obvious way is followers and fans. Followers and fans in the social media world are akin to sales leads. Your most avid fans or followers are your warm leads. Companies should address these fans first, because they are more likely to purchase than someone with no knowledge of the product or service.

Another way to measure success is by website traffic. Metrics can be provided in report form to allow companies to know how many people visited their website from a social media site. The more traffic a company receives, the more likely traffic will convert to a sale. Sales conversions are the third way that companies can measure online success of their marketing campaigns. Each of these metrics are provided in detail reports through a built-in reporting system.

References:
• http://mashable.com/2010/01/14/social-media-strategy-needs/
• http://www.businessinsider.com/how-to-define-a-social-media-strategy-begin-with-your-audience-2011-7
• http://en.wikipedia.org/wiki/Social_media

من يساعدني في انتاج مجموعة مقاطع فيديو لليوتيوب؟

من يساعدني في انتاج مجموعة مقاطع فيديو لليوتيوب؟

get-the-new-youtube-design-with-this-google-chrome-extension-8bb4ae8a43

أنا بحاجة لمبدع يساعدني في تحويل مجموعة مقالاتي الصوتية إلى مقاطع فيديو لليوتيوب.

الفكرة هي أن يقوم بتحويل ملفات mp3 المرفوعة أصلا على موقع soundcloud إلى عرض تتابعي لصور معبرة من وحي المادة الصوتية الموجودة وكذلك التي سأزوده بها لاحقا وأن يكون الملف بعد ذلك صالحا للرفع على شبكة يوتيوب.

وبالطبع فإن العمل لن يكون مجانيا ولا تطوعيا، بل سيكون مدفوع الأجر وسيستمر إن شاء الله مع استمرار انتاجي لهذه المقالات الصوتية.

يمكن للراغبين أن يطلعوا على المقالات الصوتية المقصودة عبر هذا الرابط

ومن ثم مراسلتي عبر البريد الالكتروني sajed@sajed.org للاتفاق.

لماذا أكتب؟ – بقلم: مايكل لويس

لماذا أكتب؟ – بقلم: مايكل لويس

113078-05.07.lewis.HAMILTON-01ترجمة: هيفاء القحطاني

عندما كنتُ طالباً في برينستون كانت لديّ تجربة فكرية مشحونة مع بحثي الختامي. لقد أحببت كتابته. ثمّ دافعت عنه في مناقشة مع مشرفي الأكاديمي، وأحبّه هو الآخر-ما زلت احتفظ بتعليقاته- لكنّه لم يقل لي شيئاً عن جودته الكتابيّة. عندما سألته كانت إجابته: “لا تحاول كسب عيشك من الكتابة”.

تركتُ الجامعة في 1982م وكنت مشتتاً آنذاك. أحببت إتقان مواضيع جديدة، لكنني لم أعرف كيف يمكنني متابعة ذلك. أردتُ الاحتفاظ بالشعور الذي عايشته عندما كنت اكتب بحثي –السيء- ولكن لم تكن لدي أي فكرة عن كيفية تحويل الكتابة إلى مهنة. ثمّ فكرت “أريد أن أكون جون مكفي”. ومكفي هذا كان أستاذا في برينستون لم أحضر دروسا له. قبل كتابة بحثي لم أفكر يوماً بأنني صالح للكتابة حتى عرفت مكفي. كانت له الحياة التي أردت عيشها، يذهب لفترة ويبحث في موضوع للكتابة ثم يعود ويؤلف كتاباً. بدت حياة جيدة بالنسبة لي.

في هذا العالم، عندما تكون مشتتا في الحادية والعشرين من عمرك ستجرّب أيّ شيء. لذلك كتبت مقالة طويلة عن المشردين الذين قابلتهم في حملة تطوعية، ثم اقتنيت كتاب “سوق الكتّاب” الذي احتوى على قائمة من ثمانية آلاف مطبوعة. لستُ أدري بم كنت أفكر؛ لكنني أرسلت نسخة من مقالتي تلك لكل العناوين التي وردت في القائمة، حتى تلك التي توزع على متن الطائرات. وصلتني رسالة من محرر مجلة طيران دلتا قائلا فيها: “نحنُ معجبون بجهودك، لكنّ المقالات التي تتحدث عن الطبقة الدنيا في أمريكا لا تُنشر عادة في مطبوعتنا”

واصلت العمل بجدّ. كتبتُ الكثير من المقالات التي لم تنشر. ثم جاء العام 1983م وتقدمت بطلب العمل كمتدرب لكتابة مقالات علمية في مجلة الإيكونيميست. لم أحصل على الوظيفة-نافسني عليها اثنان يعملان على أطروحة للدكتوراه في الفيزياء والأحياء بينما رسبتُ في المادة العلمية الوحيدة التي درستها بالجامعة- لكنّ المحرر الذي قابلني قال: ” أنت محتال. لكنك محتال جيد جداً. اذهب واكتب ما تشاء للمجلة ما عدا الكتابة في العلوم”. نشرت الإيكونيميست أول كلماتي المطبوعة. وحصلت بالمقابل على تسعين دولار عن كلّ مقالة. كانت الكتابة في الإيكونيميست مكلفة.

لم أكن أعرف كيف سأجني المال من الكتابة، لكنني تشجعت. ولحسن حظي كنت واهماً آنذاك. لم أعرف أنني لا أملك جمهوراً من القرّاء، وهكذا واصلت الكتابة. ثم جاءت وظيفة في وول ستريت وقلت لنفسي حينها هذا مصدر للعيش. عندما بدأت العمل آنذاك لم أفكر في الكتابة عن وول ستريت، ولكن بعد عام ونصف وجدت نفسي ذاهباً بهذا الاتجاه.

قبل العمل على كتابي الأول في 1989 كان مجموع ما حصلت عليه مقابل الكتابة لأكثر من أربع سنوات مقارباً لثلاثة آلاف دولار. لذلك بدت فكرة الاستقالة من وظيفتي في سلومون بروذرز بمثابة الانتحار الاقتصادي. مضت عدة سنوات وكنت قد حصلت على علاوة بقيمة 225 ألف دولار ووُعدت بضعفها في العام التالي. كنت سأترك كلّ هذا مقابل دفعة أولى بقيمة أربعين ألف دولار للتفرغ لإنجاز كتاب احتجت لعام ونصف لإنجازه.

اعتقد والدي بأنني مجنون. كنت بعمر السابعة والعشرين وكانت الشركة تغمرني بكلّ هذه المبالغ المالية مقابل حياة عملية سهلة. قال والدي: “اعمل لعشر سنوات وكن كاتباً فيما بعد.” ثم نظرت حولي ووجدت الموظفين –الأكبر منّي سناً- ولم أجد أحداً منهم قادراً على الرحيل. يأسرك المال ويموت شيء بداخلك، ويصبح من الصعب الحفاظ على الفضيلة التي تدفع بشابّ لترك وظيفة براتب سخيّ ليكتب كتاباً. ستُمتصّ منه.

احتجت لمخاطرة بلهاء ولم أدفع ثمن هذه المخاطرة أبداً. فوراً نشرتُ كتاباً باع مليون نسخة، ومنذ ذلك الحين لم أجد صعوبة في العيش، ولكنّها كانت مصادفة.

لماذا أكتب؟ لا يوجد تفسير بسيط لذلك لأنه يتغير مع الوقت. ما من هوّة بداخلي أريد ملأها أو شيء من هذا القبيل. لكنني ومنذ اللحظة التي بدأت بها الكتابة لم أستطع تخيل عمل أي شيء آخر في حياتي. لاحظتُ أيضاً-وبُسرعة- أن الكتابة كانت الطريقة المثلى لفقدان الإحساس بالوقت. لم يعد ذلك يحدث الآن، ولكن عندما يحدث فإنه يكون رائعاً.

تغير الأمر، وسيتغيّر.

التغيير لم يحدث لسبب داخلي، بل بسبب تغيّر تركيبة حياتي.

تذهلني الاحتياجات والمطالب القليلة التي كانت لديّ بعمر الثانية والعشرين مقارنة بالتي لديّ الآن. اليوم لا أنعم بالحياة إلا عند تجاهلي للطلبات المتكررة للحصول على وقتي.

عندما كنت أعمل على كتابي الأول كنت ابدأ في الحادية عشرة مساءً وانتهي في السابعة صباحاً. كنتُ سعيدا بالاستيقاظ في الثانية ظهراً. كانت ساعتي البيولوجية تفضّل بدء الكتابة بين التاسعة مساءً والرابعة صباحاً. لكنني متزوج ولدي أطفال والتزامات لا تنتهي، وهذا جيد لأنني أحبهم وأريدهم وهنالك ثمن لذلك.

كنت أعدّ الإفطار وأوصل الأطفال للمدرسة. وكان جدولي الكتابي لا يتوافق مع حياة أسرتي، لكنني اعمل بشكل أفضل تحت الضغوط وانتهاء المهلة الذهنية. ما يزعجني هو ارتباط فعل الكتابة بالعمل بدلاً من المتعة. ففي البدء كانت الكتابة مرتبطة بالمتعة الخالصة، والآن أصبحت مزيجاً من المتعة والعمل.

السبب الذي أكتب من أجله تغيّر مع الوقت. كنت أكتب لأفقد الإحساس بالوقت. الآن تغير الأمر لأنني أصبحت أشعر بالجمهور. أصبحت أعلم أن باستطاعتي تسديد لكمة إلى العالم، ولا أعرف إن كنت امتلك التحكم باتجاه اللكمة لكنني أتحكم في قوّتها وهذه القوة نعمة. إنّه لأمر جيد أن تجد ما يجعلك تجلس للكتابة. لستُ متأكداّ من عظمة الشعور بالأهمية خلال الكتابة، لا أفكر بهذه الطريقة. ولكن لا يمكنني إنكار أثر الكتابة، هذه الكتابات ستُقرأ، وستحدث بعض الضجة.

المال يغيّر.

لم يُدفع لي مقابل مادّي عندما بدأت الكتابة، والآن يُدفع لي الكثير مقابل كتابة التفاهات. هذا سبب للكتابة لم يكن موجوداً من قبل. يتصل بي أحدهم ليطلب مني كتابة قطعة من ثلاثمائة كلمة وأفعل ذلك سريعاً في الصباح، ثمّ أقبض مقابل ذلك مبلغاً أكبر بمئات المرات من الذي كنت أقبضه بعد العمل لأسابيع على قطعة وحيدة.

ما إن تصبح الكتابة مهنتك ويصبح لديك جمهور وزبائن يدفعون، تتغير دوافعك للكتابة ويتغير أيضا ارتفاع عتبة الحماسة للكتابة.

في السابق لم يكن هناك شيء لا يستحق وقتي وجهدي. والآن أصبحت انتقائيا فيما يخصّ المواضيع التي أكتب عنها. أصبحت لدي القدرة لرفض الكتابة في مواضيع معينة. الآن أنا أكبر سناً مما يعني بالضرورة قلة المواضيع التي لم استكشفها بعد.

الكتابة تجعلني أتعرق.

أمر بتغيرات فسيولوجية غريبة أثناء الكتابة. تعرق يداي حتى تبتل لوحة المفاتيح تحتها وتخبرني زوجتي بأنني أثرثر بصوت مرتفع.

يبدو أنني أتحدث بصوت مرتفع أثناء الكتابة، وأضحك بصورة هستيرية كذلك. ذات مرّة كنت أراجع إحدى السيناريوهات وتابيثا -زوجتي- في الغرفة المجاورة أخبرتني بأنني كنت أمثل الأدوار والحوارات المكتوبة دون انتباه منّي.

فيما مضى، كنت أشعر بالانغماس التامّ في الكتابة عند منتصف الليل. تركيبة النهار لا تساعدني على الكتابة لذلك أسدل الستائر، انزع سلك الهاتف من الحائط وأضع سماعات أذني.

استمع لألبوم موسيقي وحيد به عشرين أغنية. لستُ أستمع تماماً، هذه السماعات تعزل الأصوات الخارجية وتسكتها. هكذا لن أستمع لنفسي وأنا أثرثر بصوت مرتفع، لن أدرك بأنني أصدر هذه الضجة. ما يحدث معي هو ردة فعل جسدية لتجربة الانغماس في الكتابة وهي ليست عملية مستقلة.

عندما أبدأ العمل على كتاب أدخل في حالة هياج ذهني شديد. يضطرب نومي وتقتصر أحلامي على مشروع الكتاب. ترتفع دافعيتي الجنسية وتزداد رغبتي في التمرّن والتنفيس من خلال التمرين.

خلال العمل على مشروع كتابيّ وبينما أمارس اليوغا أو تسلق التلال أو التمرن في النادي الرياضي أحمل معي كراسة وقلم للكتابة. قد أسجل ثمانمائة ملاحظة صغيرة في وضعية واحدة وهذا يدفع بمدربي للجنون.

حتى عندما أحاول عدم التفكير بالمشروع أفكر به، وأدخل حالة الاضطراب الذهني هذه لدرجة أنني لا أقوى على الكتابة بشكل دائم.

عندما تقرأ السير الذاتية للروائيين -جون أبدايك مثلا- تجد أنه يستيقظ يومياً في الصباح الباكر ويكتب حوالي ستمائة كلمة. أنا لستُ جون أبدايك، سيقتلني فعل ذلك يوميا.

أغيب ذهنياً لعدة أشهر كلّ مرة، والثمن الذي تدفعه زوجتي ويدفعه أطفالي جرّاء ذلك باهظ جداً. لحسن حظي أكتب بإسراف على فترات متقطعة وآخذ فترات استراحة بين الكتب لكنني ما زلت أحظى بعائلة!

يُقال لي كثيراً بأنني أجعل الكتابة تبدو كعملية سهلة. وأعتقد أن القرّاء سيفاجئون بمعرفة كمّ الألم والعرق والفوضى والمسودّات التي اكتبها، والشكّ الذي ينتابني حيال جودة ما اكتبه. قد يردعهم ذلك عن الرغبة في الكتابة.

اكتب بإسراف، استرح، كررّ.

أكداس الورق على النافذة؟ في كلّ منها مشروع مثل عاصفة تتكوّن.

حالياً، هذه الأكداس تمثّل مقالتين لمجلة، سيناريو وثلاثة كتب. وهذه هي الخمس سنوات القادمة من حياتي. قد يقفز شيء ما ويفرض نفسه عليها ولكن إجمالا كلها مشاريع حقيقية. امتلك في العادة ثمانية أفكار في وقت واحد، هل أعود إليها بعد إنجاز الكتاب؟ لا.

بالتالي، تنضم هذه الأفكار للأكداس على النافذة. وأنا احتاج لوقت بين المشاريع مثل خزّان يمتلئ، لا يمكنني الانتقال بين الأفكار مباشرة.

قد يقع بعض الغشّ أحيانا، فهناك الكتب التي أنشرها بجمع مقالاتي من المجلات. هذا لا يعني أنني مصاب بحبسة الكاتب، بل لأنني أفتقر للطاقة اللازمة للعمل وهي عظيمة. كما أنني أعرف أنّ ثمن العمل على مشروع جديد باهظ عندما يتعلق الأمر بالعائلة. يعني أن أكون موجودا ولستُ موجودا، أسجل خروجي وأسجل دخولي.

عندما يكون لديكم ثلاثة أطفال في ثلاثة مدارس مختلفة لن يبقى لديكم من اليوم شيء. الآن مثلا موسم الكرة الناعمة، أدرّب طفلتاي خمسة أيام في الأسبوع لساعتين ونصف يومياً. لا يبقى شيء من اليوم، هناك نافذة صغيرة للكتابة.
من الجيد الحصول على هذه الفترات، ومن الجيد التمتع بالمرونة لقول “لا” للكتابة حتى يأتي الوقت المناسب وتنطلق بسرعة. هنا تأتي وظيفة المال.

المال يغير كل شيء.

النجاح التجاري يجعل كتابة الكتب أسهل. لكنّه يخلق المزيد من الضغط لكتابة كتب ناجحة تجارياً. إذا بيعت مليون نسخة من كتابك سيتوقع الناشر منك تحقيق ذلك من جديد. هو يريد ذلك بشدّة وهذه الديناميكية لديها القابلية للحد من الخيال.

هناك أيضاً الضغوط الخفية وحوافز الكتابة عن مواضيع أعلم بأنها ستبيع الكتب. لكنني لا أجد نفسي قائلا: “لا لن أكتب عن هذا الموضوع لأنه لن يحقق النجاح التجاري”.
تأليف الكتب عملية مزعجة، ولا يمكنني التفكير في الكتابة إذا لم أكن مهتماً بالموضوع.

المرّة الأولى هي الأفضل.

تحققت احتفالية حياتي الكتابية بوصول كتابي المطبوع الأول. عندما حدث ذلك كنت في لندن وكانت جارتي آنذاك جودي دينش قد قالت لي: “عندما يصل كتابك ألقِه على الأرض واستمع للصوت الذي يحدثه” فعلتُ ذلك وكان صوته رائعاً. أروع اللحظات التي عرفتها قبل ذلك اليوم كانت عندما علمت بأنّ فكرة الكتاب ستنجح.

أذكر تماماً أين كنت، كنت في قطار الأنفاق بنيويورك وكانت الساعة الحادية عشرة مساءً. كنت عائدا من عشاء عمل لشركة سلومون بروذرز للسمسرة. كانت ستكون قصتي، قصة أسواق المال. “يا إلهي” فكرت “سيكون هذا رائعاً” كانت السمكة قد ابتلعت الطعم ورأيتُ ضخامة الفكرة. أما الطريقة الوحيدة لخسارتها هي الكتابة بشكل سيء.

تلك كانت أجمل اللحظات، عندما علمت تماماً ماذا سأفعل. بعد تلك اللحظة تبدأ الآلام، لا يحدث ما تتوقعه دائماً، لكنها لحظة رئيسية تعود إليها وتستدل بها كما لو كانت بوصلتك لكتابة القصة.

لم يخذلني هذا الشعور أبداً. وأحياناً لن تفهم الآلام التي ستقودك إليها لحظة اكتشاف فكرة جيدة، لكنها مشاعر طبيعية وعظيمة.

كلمة مايكل لويس للكتّاب.

• من الجيد العثور على دافع للجلوس على كرسي الكتابة. إذا كان دافعك للكتابة هو المال، ابحث عن دافع آخر.

• بعمر السابعة والعشرين كانت مخاطرتي الأكبر عندما تركت وظيفتي ذات الربح الجيد لأصبح كاتباً. أنا سعيد لأنني كنتُ غضاً بالقدر الذي يمنعني من إدراك حماقة ما فعلت. كان قرارا صائباً.

• كثير من قراراتي اتخذتها في حالة وهم. عندما تحاول بدء حياة عمليّة في الكتابة، سيفيدك القليل من التفكير الوهمي.

راحة سلبية!

لا أتصور أننا بحاجة اليوم إلى تكرار ما قلناه وقاله الكثيرون لمرات عديدة بأن المحاولات التقليدية المباشرة لفرض الرقابة والمنع على الكلمة المطبوعة، والفكر عموما، ما عادت تجدي نفعا اليوم في زمن الإنترنت والفضاء الإلكتروني المفتوح وشبكات التواصل الاجتماعي، خصوصا مع تزايد سرعة نقل المعلومات بشكل خارق، إلى الحد الذي صار من الممكن معه جلب عشرات الكتب المكونة من آلاف الصفحات خلال دقائق معدودة، ولهذا فقد استغربتُ كثيرا حين أبلغني الأخ عبدالله الشلاحي أن وزارة الإعلام رفضت منحه الموافقة الرسمية على نشر كتابه “راحة سلبية”، أي أنها وبتعبير آخر قد منعت نشره.
كتاب راحة سلبية، بحسب ما قرأت حوله، حيث لم أحصل عليه حتى الساعة، يوثق مرحلة الحراك الشبابي السياسي في الكويت خلال الفترة الماضية، وهو الأمر الذي أعتبره مميزا جدا، لكون المنشغلين بالنشاط السياسي لا يحرصون إلا نادرا على توثيق المعلومات والأحداث التاريخية أولا بأول، مما يجعلها بعد مدة عرضة لتلاعبات الذاكرة، ناهيك عن ألاعيب من يتذكرون، ولهذا السبب فكتاب راحة سلبية، ومن حيث الفكرة العامة، وبعيداً عن المضمون الذي لم أطلع عليه، يعتبر محاولة ممتازة في هذا الصدد يجب أن نفرح بها ونشجعها.
وإن كنت قلت ما قلت، فبطبيعة الحال سيكون هذا الكتاب، كما أي كتاب آخر، مكتوبا من زاوية نظر مؤلفه، وبالتالي فقد يحوي في داخله ما يختلف معه الآخرون ويعارضونه، سواء أكان هؤلاء الآخرون من الذين كانوا طرفا في تلك الأحداث أم من غيرهم، لكن هذا الأمر لا يصح أن يكون مدعاة لمنع الكتاب من النشر والتداول بأي حال من الأحوال. والمفروض أنه إن كان “راحة سلبية” قد حوى داخله ما تراه وزارة الإعلام يعد من قبيل المخالفات المنصوص عليها قانونيا، فمن الواجب أن تتخذ الوزارة السبيل الرسمي السليم لمقاضاة المؤلف والناشر، وسحب الكتاب من التداول إن ثبت أن معها الحق، لا أن تمنعه هكذا دون سند، بل أن ترفض تزويد المؤلف بقرار المنع بشكل رسمي حتى يتسنى له أن يتظلم قانونيا من قرارها.
القاعدة السائدة بين الناس تقول إن كل ممنوع مرغوب، وهو ما حصل في حالة “راحة سلبية”، فالكتاب اليوم قد أصبح من الأكثر مبيعا في قائمة كتب مكتبة آفاق، وهي الدار التي قامت بنشره، وتزايد الطلب عليه بحثا من الناس عن ذلك المحتوى الذي جعل وزارة الإعلام ترفض السماح بنشره، ولا أستبعد أنه، وخلال فترة قريبة، سيصبح مبذولا على الإنترنت بصيغة إلكترونية، إما بشكل رسمي وإما ربما بنسخة مصورة، ليصل إلى أبعد من كل الأبعاد التي كان من الممكن أن تتخيلها الجهات التي ترغب في منع نشره وتداوله.
انتشار الفكر، بغض النظر عن ماهيته وطبيعته، لا يمكن منعه منذ فجر التاريخ، فما بالكم بمحاولات منعه اليوم في هذا الواقع المفتوح والمختلف تماما. إن هذا لمن قبيل العبث بل السذاجة ولا شك، فالفكر لا يواجهه إلا الفكر يا سادتي، وقد آن لكم أن تفهموها وتقتنعوا بها.

الصفحة 1 من 3123»