من هو الغث فيهم ومن السمين؟!

 من هو المثقف؟ سؤال قد يبدو بمنتهى السهولة للوهلة الأولى، ولكن إجابته غامضة جدًا ، فلو بحثنا عنها في المصادر لوجدنا عشرات التعريفات والكثير من زوايا النظر المختلفة له، ولو سألنا من حولنا لوجدنا اختلافا كبيرا، وتلعثما كثيرا.

يربط البعض الثقافة والمثقف بجزئية القراءة والكتب ، فكثير القراءة كثير تداول الكتب، هو مثقف بالنسبة لهم. هذا الربط له وجاهته، فالقراءة وتداول الكتب أداتان مهمتان للحصول على الثقافة ولصناعة المثقف، ولكن للمسألة تفاصيل مهمة تتعلق بأسئلة الماذا واللماذا والكم والكيف، حول طبيعة هذه القراءة وتلكم الكتب قبل تسمية أي كان بأنه مثقف أو لا، كما أنهما، أي القراءة والكتب، وكل مصادر التلقي والمعرفة الأخرى المشابهة والمختلفة، ليست مدار الأمر كله ، وحسبها أنها جزء مهم لصناعة الحالة الثقافية للإنسان لا أكثر.

يربط بعض آخر المثقف بجزئية التفكير المنهجي المنظم، فالمثقف، بالضرورة، موضوعي التفكير يجيد تقليب الأفكار وفهمها وربطها ونقدها والخروج منها بالاستدلالات لبناء استنتاجاته ورؤاه. هذا الربط أيضا له وجاهته، فالقارئ كثير تداول الكتب، لا قيمة لما يقوم به مهما زان أو كثر، إن لم ينعكس على طريقة تفكيره ومنهجية حكمه على ظواهر الحياة من حوله وطريقة استجلائه لبواطن معانيها واستنتاجاته ورؤاه. لكن هذه الجزئية المهمة، ليست كل أمر الثقافة أيضا، وقصاراها أنها أمر مهم منها.

يربط بعض ثالث المثقف بحسن الأخلاق وطيب منطق المرء وجودة أسلوب تعامله مع الناس وطريقة تصرفاته في العموم. وهذا سليم كذلك، فالمثقف خلوق مؤدب ذرب اللسان، يحرص على استخدام الكلمات والألفاظ والعبارات المميزة البليغة الدلالة، كما يلهج لسانه دوما بعبارات التحية والشكر والتقدير لمن حوله على اختلاف مستوياتهم، ويتعامل مع الناس بأدب جم وتواضع رفيع، ويتصرف على الدوام بلباقة وحضارة. ليس مثقفا من كان فجا ساقط اللفظ فاحش القول فظ اللسان، من لا يبادر بالتحية ولا يشكر الناس ولا يثني عليهم، ويتعالى على من حوله فيسير منتفخا، ولا يتورع عن التصرف بصلف. لكن هذا الأمر كذلك، على أهميته الواضحة، فليس إلا جزءا واحدا من أجزاء الثقافة، شأنه كشأن ما سبقه من أجزاء.

إذن سأخلص إلى جمع كل الأجزاء سويا والقول بأن المثقف هو ذلك الشخص القارئ الذكي المتلقي للمعارف من مختلف مصادرها بحكمة، المفكر الرشيد القادر على تقليب ودمج المعارف وإنضاجها في داخله، لتثمر بين يديه استنتاجات ورؤى مميزة مستقلة خاصة به، صاحب النطق الجميل واللسان الكريم والتصرفات اللبقة. هذا هو الوصف المتكامل للمثقف. وبالطبع، فالمثقف قد يكون على واحد من نوعين، مثقف جعلت ثقافته منه شخصا مميزا ناجحا بحياته كفرد صالح في مجتمعه، ومثقف بلغ هذه المرحلة، وقرر أن يتجاوزها ليحمل هم النهوض بالمجتمع، فصار قائدا، حركيا أو فكريا أو إعلاميا أو غيرها، في تخصص من التخصصات التي يحتاجها الناس، وهذا جانب يطول الحديث فيه، ولعلي أفرد له مقالا في وقت لاحق.
والآن، أيها السيدات والسادة، ضعوا من حولكم ممن يسميهم الناس بالمثقفين على هذا الميزان الحساس ، وافرزوهم، لتعرفوا من الغث فيهم ومن السمين، وستنجلي لكم الصورة بكل سهولة؟!

كاتب صحفي، وناشط مجتمعي، وطبيب اختصاصي في الصحة المهنية، من دولة الكويت.

Read more:
برنامج صحتك المهنية، وحديث حول أهمية ارتداء الملابس والحذاء المناسب في العمل

الحلقة الجديدة من برنامج صحتك المهنية، والتي جرى بثها في برنامج نغم الصباح، المارينا اف أم، في 4 مايو 2011....

عن ملتقى النهضة مجدداً

بعدما حاول بعض الإخوة منع انعقاد “ملتقى النهضة” في دورته الثالثة في أحد الفنادق، فضغطوا على وزارة الداخلية للقيام بذلك،...

Close