The Farce of Tony Buzan’s Lecture in Kuwait

163052545

I was one of those who attended the training day held by the wonderful world expert Tony Buzan in Kuwait last week on the topic of “Mind Maps and Creativity”. I intentionally used the word “Wonderful” in defining Buzan as I do not want to be misunderstood since I do not want anybody to think that I am criticizing him personally or questioning his scientific value. But on the contrary, the man has proved to be distinguished and outstanding especially in his field of specialization which made him possess an international educational and training value at the level of countries, multinational corporations and institutions around the world!

The topic of Mind Maps and Creativity is an interesting and important topic which I care about, follow-up and research for a long time. I personally have had apprenticeship and training on that topic in previous times. I highly would recommend all of those who wish to develop themselves administratively and intellectually to study and train on that topic. however, I am writing today to criticize the way the lecture was held in addition to criticizing the local agent who arranged, organized and marketed the lecture.

I was surprised as did most, or may be all, of the participants who attended the lecture because the hall was filled with a huge number of participants in a way that the over capacity state of the hall was clearly observed. accordingly, the organizers had to place additional tables everywhere and in all dead points on the right and left hand sides of the platform which was used by the lecturer. this crowding pressure was to the extent that those who were seated on those tables were not able but only to see the face side, and even the back side only, of the lecturer!

It was very clear that the entity that arranged and organized for that training activity was only excited by the great demand for attending the lecture. The organizing entity did not bound itself with the spatial capacity of the hall nor it bounded itself with the reasonable and acceptable number of participants for such lectures. It even did not bound itself with the limits of professional ethics. it continued selling tickets, receiving participation fees and placing additional tables in a small hall that was previously reserved on the basis of the scientific value and potential benefits which became very little, if not abolished, because of that great overcrowding!

I personally do not think that Tony Buzan himself was satisfied with this farce and poor organization as if it was on the opposite, then this would constitute a great abuse to his own scientific, professional and training tally. I would like to truly confess that if I was not invited to attend the lecture for free, by a kind entity who covered the cost of some seats, then I would have not hesitated for a moment to request full refund of expenses from the organizing entity because of the obvious and clear lack of benefits. However, have not stopped at writing this article, but also, I have contacted Tony Buzan through his Twitter account to express my high dissatisfaction and resentment of what happened. I would highly advise all of those who attended the lecture to express their feelings to him as I did if they do agree with what I have written above. His Twitter account is @Tony_Buzan.

مهزلة محاضرة توني بوزان!

كنت ممن حضروا اليوم التدريبي الذي عقده الخبير العالمي الرائع توني بوزان في الكويت الأسبوع الماضي حول موضوع “الخرائط الذهنية والإبداع”، وقد تقصدت الزج بلفظة “الرائع” في تعريفي لبوزان لمجرد ألا يظن أحد أني أنتقده بذاته أو أشكك في قيمته العلمية، بل على العكس من ذلك تماما، فهذا الرجل قد أثبت أنه من المتميزين بل المدهشين في مجال تخصصهم، الأمر الذي جعله صاحب قيمة تعليمية تدريبية عالمية على مستوى الدول والشركات الكبرى والمؤسسات حول العالم!
موضوع الخرائط الذهنية والإبداع موضوع شائق ومهم، ولطالما كنت من المتابعين له والباحثين فيه، وقد سبق لي شخصيا أن قمت بالتدرب والتدريب عليه، وأنصح كل من يرغب بتطوير نفسه إداريا وفكريا أن يدرسه ويتدرب عليه، لكنني أكتب اليوم كي أنتقد الطريقة التي عقدت بها تلك الورشة التدريبية وكذلك الوكيل المحلي الذي قام بتسويقها وترتيبها.
فوجئت كما فوجئ أغلب وربما كل من حضروا تلك الدورة، أن القاعة قد غصت بعدد مهول جداً من المشاركين حتى وصلت الحال بالمنظمين أن يقوموا بوضع طاولات إضافية عديدة في تلك المنطقة الميتة على يمين المنصة التي كان يقف عليها المحاضر ويسارها، إلى درجة أنه لم يسع الجالسون على هذه الطاولات إلا أن يروا جانب وجهه بل قفاه في أغلب الأحيان!
كان واضحاً جدا أن الجهة التي عقدت ذلك النشاط التدريبي قد استطابت وثملت للطلب الكبير على حضور الدورة، فلم تتوقف عند حدود السعة المكانية للقاعة ولا عند حدود العدد المعقول والمقبول لمثل هذه الدورات، ولا حتى عند حدود أخلاقيات المهنة، بل استمرت في قبض مبالغ الاشتراكات وحشر الطاولات في ذات القاعة الضيقة المحجوزة مسبقا على حساب القيمة العلمية أو الفائدة المرجوة، وهي التي أصبحت قليلة جداً إن لم تنعدم بسبب ذلك الازدحام الكبير!
لا أعتقد أن توني بوزان قد كان راضياً عن تلك المهزلة وذلك التنظيم الرديء، لأنه إن كان على عكس ذلك فإن هذا سيشكل إساءة كبيرة لرصيده وسيرته العلمية والمهنية التدريبية، وأقولها صادقا بأنه لولا حضوري الدورة مجاناً بدعوة كريمة من إحدى الجهات التي تكلفت شراء عدة مقاعد، لما ترددت لحظة في العودة على الجهة المنظمة للمطالبة باسترداد قيمة المبلغ كاملا لانعدام الفائدة بوضوح، لكنني في المقابل لم أكتفِ بكتابة هذا المقال بل حرصت على مراسلة توني بوزان نفسه عبر حسابه في “تويتر” للتعبير عن استيائي البالغ مما جرى، وهو ما أنصح جميع من حضروا تلك الدورة أن يفعلوه إن كانوا يتفقون معي، وحسابه هو: @Tony_Buzan.

كاتب صحفي، وناشط مجتمعي، وطبيب اختصاصي في الصحة المهنية، من دولة الكويت.

Read more:
السيف والجوهرة والمرآة

مر عليّ في قراءاتي أن القوة في الموروث والثقافة اليابانية تقوم على ثلاث: قوة السيف وقوة الجوهرة وقوة المرآة. والقوة...

لذة المسير في عالم صوفي!

لا أزال حتى الساعة لم أذق لذة تعادل لذة الانتهاء من قراءة كتاب جديد، خصوصا عندما يكون كتابا مميزا، حينها...

Close