إعلام الفرد.. إعلام المستقبل

نحن اليوم على أعتاب عصر إعلام الفرد، والمؤسسات الإعلامية الضخمة التي تسيطر على سوق الإعلام اليوم، بدأت تتغير نظرتها للإعلام ونظرتها لنفسها وطريقة عملها، وسنرى في القادم من السنوات، كيف يصبح الفرد من خلال أدوات التكنلوجيا المتاحة له، من انترنت وهاتف نقال، وكاميرا فيديو صغيرة مدمجة، ووسائط متعددة ورسائل قصيرة وغيرها، هو المراسل الصحفي المباشر، والناقل الأسرع لكل وأي حدث يحصل عبر العالم، وسيصبح هذا الفرد هو ذاته المحلل والمعلق حول ما يجري من أحداث.

هذا النمط الجديد، سيصبح هو لغة العصر القادم، ولا شك، ومن لا يستطيع تخيل ذلك الآن، سيراه واقعا حين يصير، تماما كما لم يستطع أحد أن يتخيل أن تصبح الانترنت بهذا التأثير والضخامة، وكيف تتساقط الصحف الورقية تباعا تحت وطأة هذه التقنيات.
لهذا، فأنا أجدني اليوم ميالا إلى تغيير طبيعة تواصلي مع الجمهور، من موقعي الرسمي النمطي، إلى مدونة شخصية سريعة التفاعل، بالإضافة طبعا إلى موقعي الفيسبوك والتويتر كوسيلتين صارختين للتفاعل والتعامل مع الجمهور.

سيبقى موقعي الرسمي موجودا كأرشيف لما صدر عني خلال السنوات السابقة، وسأبدأ بتفعيل هذه المدونة أكثر وأكثر حتى تصير هي الواجهة الرئيسية لأنشطتي الإعلامية والمهنية وكتاباتي.

كاتب صحفي، وناشط مجتمعي، وطبيب اختصاصي في الصحة المهنية، من دولة الكويت.

Read more:
الأنفولو.. على المحمل الشخصي

هذا استبيان سريع أجريته في تويتر، حول الأنفولو وهل يسبب أية مشاكل على المستوى الشخصي، وإليكم النتائج Your browser doesn't...

قبل أن يسرقنا الزمان

هذا المقال، كاد ألا يكتب، وذلك لأني كنت مع الأسرة في الشاليه في عطلة نهاية الأسبوع، وقرروا جميعا النزول إلى...

Close